• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

الصين تنفي اتهامات أميركية بشن هجمات إلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

بكين(رويترز) - قالت وزارة الدفاع الصينية أمس، إن ما ذكرته شركة أميركية لأمن الكمبيوتر، من أن وحدة سرية تابعة للجيش الصيني هي المسؤولة على الأرجح عن سلسلة هجمات إلكترونية، ما هو إلا اتهامات تفتقر إلى دليل فني، ومن ثم لا يعول عليها.

جاء هذا بعد أن قال البيت الأبيض الليلة قبل الماضية، إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما عبرت مرارا عن قلقها من حدوث سرقات إلكترونية لمسؤولين على أعلى مستوى بالحكومة الصينية بمن فيهم مسؤولون بالجيش.

وكانت شركة مانديانت قالت إن الوحدة 61398 التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني ومقرها شنغهاي هي على الأرجح القوة المحركة وراء هجمات التسلل الإلكتروني. وقالت إنها تعتقد أن هذه الوحدة نفذت هجمات «متواصلة» على مجموعة واسعة من القطاعات.

ونفت وزارة الدفاع الصينية الاتهامات بالفعل وانتقدت في بيانها الجديد انتقدت الشركة لاعتمادها على بيانات غير صحيحة.