• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الحراك» يعيد إحياء فعالية «التصالح، التسامح 13 يناير»

هجمات تستهدف شرطة المرور في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

بسام عبدالسلام (عدن) اغتال مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية أمس، عنصرين من شرطة المرورأثناء وجودهما في دوار سوزوكي بمديرية الشيخ عثمان شمال عدن.وقال شهود عيان لـ«الاتحاد»، «إن المسلحين أطلقا أعيرة نارية بشكل عشوائي باتجاه رجال المرور المتواجدين في الشارع الرئيسي لتنظيم حركة السير ضمن خطة تطبيع الحياة وإعادة الأمن والاستقرار، ما أدى إضافة لسقوط قتيلين إلى إصابة 3 آخرين، بينهم مدني.وقال مصدر في شرطة المرور لـ«الاتحاد»، إن رجال المرور تفاجأوا بقيام المسلحين بإطلاق النار صوبهم أثناء وقوفهم لأداء واجبهم بالشارع المؤدي إلى مديرية خورمكسر،فيما وصف مكتب التنسيق للمنظمات غير الحكومية والجمعيات الأهلية في عدن، الوضع الأمني بأنه لا يزال هشاً من خلال ما يسجله من حالات خطف واغتيال، مشيراً في تقرير حقوقي إلى أن تدهور الأوضاع الأمنية انعكس سلبا على سير عمليات الإغاثة، كما تسبب في إعاقة الكثير من الجهود المبذولة لإعادة الإعمار والتنمية في عدن ومحافظات الجنوب الأخرى. إلى ذلك، أحيا الآلاف من أبناء عدن ومحافظات في جنوب اليمن أمس فعالية «التصالح، التسامح 13 يناير» التي اعتاد «الحراك الجنوبي» على تنظيمها منذ انطلاقه في عام 2007. ويمثل هذا التاريخ ذكرى مؤلمة لأبناء المحافظات الجنوبية التي شهدت أثناء الدولة السابقة صراعا سياسيا بين الفرقاء في 13 يناير 1986 أفضى إلى سقوط الآلاف من الضحايا بين قتلى ومفقودين، وعمل «الحراك» على تحويل الذكرى إلى مناسبة للتصالح والتسامح. واحتشد المتظاهرون في ساحة العروض المركزية في خورمكسر، رافعين أعلام دولة الجنوب السابقة، وأعلام دول التحالف العربي على رأسهم السعودية والإمارات، تكريماً للجهود المبذولة في تحرير المدن والمحافظات من سيطرة متمردي الحوثي والمخلوع صالح. وقال منظمو الفعالية، إن قوات الجيش والأمن أسهمت بشكل فاعل في تأمين التظاهرة، حيث انتشرت القوات على مداخل ومخارج ساحة العروض، وقامت بتنفيذ إجراءات مشددة. من جهة أخرى، أسهمت المساعدات الإنسانية المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن تخفيف المعاناة التي تعيشها عشرات الأسر في منطقة خورعميرة الساحلية التابعة لمحافظة لحج جنوب اليمن والواقعة على الشريط الساحلي الواصل إلى منطقة باب المندب. وسيرت الهيئة عبر متطوعين في عدن، حملة إغاثة لتقديم العون الغذائي لسكان المنطقة المتضررة جراء الحرب الأخيرة التي شنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح على المدن اليمنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا