• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية         11:04     الشرطة الإندونيسية: المهاجم "ربما" على صلة ب «داعش»        11:07     مقتل 4 من القوات العراقية في هجوم على مواقع «داعش» شرق تكريت         11:19     القوات العراقية تحرر "حي الطيران" في الساحل الأيمن في الموصل         11:19     مقتل 7 أشخاص في هجوم استهدف حافلة سجناء في سريلانكا         11:20     مقتل مشتبه به برصاص الشرطة الإندونيسية في أعقاب انفجار     

الأردن ينفي «إهانة» اليمنيين في مطاراته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

عمان (وكالات)

نفت مصادر في وزارة الخارجية الأردنية ما تتناقله وسائل إعلام يمنية، عن تعرض مسافرين من بلادها إلى المملكة، لإهانة من قبل السلطات في المطارات. وقالت المصادر: إن «ما يشاع ويتردد عن تعرض الأشقاء اليمنيين الزائرين لإهانة عار عن الصحة، والتأخير الذي يصاحب عملية دخول المسافرين إلى المملكة مرده إلى التدقيق الأمني الدقيق الذي تتبعه الأجهزة الأمنية مع المسافرين، نظراً لحالة الانفلات الأمني في اليمن، ووجود جماعات متطرفة».

وكانت وسائل إعلام يمنية ذكرت أنها تلقت عدداً من الشكاوى من مسافرين يمنيين إلى المملكة الهاشمية، حول «المعاملة المستفزة من قبل الجهات في مطار الأردن». ودعت وسائل إعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى «مقاطعة السفر إلى الأردن للعلاج أو السياحة»، مناشدين الحكومة «نقل الجرحى إلى الهند أو أية دولة أخرى». ومنذ الانقلاب على الشرعية، أصبح تنقل المسافرين اليمنيين من وإلى اليمن عبر منفذ وحيد هو الأردن، إضافة إلى أن الكثير من اليمنيين يوجدون في الأردن بقصد العلاج والدراسة.

من جهتها، استنكرت السفارة اليمنية في عمان ما قام «به نفر قليل من خلال منصات التواصل الاجتماعي باستخدام مفردات غير لائقة»، مؤكدة متانة العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين الشقيقين، الرسمية منها والشعبية. وقالت السفارة في بيان: «إن ما يتم تناقله لا يعكس بطبيعة الحال الود والاحترام الذي يكنه اليمنيون على اختلاف توجهاتهم للأردن قيادة وشعباً، الذي لطالما كان، وما زال، هو الوجهة المفضلة لفئات عديدة من الشعب اليمني سواء للتعليم، أو العلاج، أو السياحة».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا