• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجيش اليمني: صنعاء في متناول اليد والتحرير قادم

إنزال مظلي لـ «التحالف» يكسر حصار تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) أسقط طيران التحالف العربي أمس كميات كبيرة من الأدوية في إنزال مظلي لدعم مستشفيات تعز المنكوبة جراء الحرب والحصار الذي يفرضه متمردو الحوثي والمخلوع صالح منذ شهور على المدينة. وقال مسؤول في المجلس الأعلى التنسيقي للمقاومة الشعبية لـ «الاتحاد» إن طيران التحالف أسقط كميات من المستلزمات الإسعافية الضرورية بعمليات إنزال على مناطق عدة في جبل صبر جنوب تعز. وكانت اللجنة الطبية العليا في تعز أعلنت الأحد الماضي توقف 37 مستشفى في المدينة بفعل الحرب والحصار الذي وصل إلى منع دخول أسطوانات الأوكسجين والأدوية والمستلزمات الطبية. وقالت مصادر طبية «إن طيران التحالف نفذ 8 عمليات إنزال للأدوية والمستلزمات الطبية التي تم توزيعها على المستشفيات التي ما تزال عاملة وعددها ثلاثة. وأضافت، هذه المرة الأولى التي يتم فيها إنزال أدوية بالمظلات..شيء جيد ورائع ونتمنى تقديم المزيد من الأدوية لأن الكميات المرسلة لا تكفي لسد الاحتياجات الطبية.وتواصلت أمس المواجهات المسلحة بين قوات الشرعية المدعومة من المقاومة والمتمردين في اكثر من 12 جبهة قتال داخلية في تعز التي شهدت قصف طيران التحالف العربي العديد من المواقع والتجمعات بينها محيط إدارة التموين العسكري والقصر الجمهوري شرق المدينة، ومجاميع حوثية تتمركز في عمارة بشارع الكمب. فيما كثف المتمردون قصفهم العشوائي على مواقع المقاومة والأحياء السكنية في المدينة، وسط احتدام الاشتباكات في منطقة العمري ببلدة ذوباب الساحلية وفي بلدات جنوب تعز على الحدود مع محافظة لحج مما أسفر عن مقتل 34 متمردا. وقالت مصادر محلية إن المتمردين قصفوا بشكل هستيري مناطق آهلة بالسكان في بلدة الوازعية المحاذية لبلدة المضاربة في لحج، مؤكدة مقتل طفل وجرح آخرين بسقوط صواريخ كاتيوشا أطلقها»الحوثيون«على أحد منازل المدنيين. وقال مسؤول محلي في بلدة المضاربة إن استعدادات مكثفة تقوم بها المقاومة بالتنسيق مع قيادة المنطقة العسكرية الرابعة للتصدي لأي محاولات توسعية للمليشيات في المناطق المحررة سواء بالمضاربة أو الوازعية».وعلى صعيد متصل، اشتدت المعارك بين قوات الشرعية والمتمردين في مناطق واقعة بين محافظتي إب والضالع. وأكد مصدر في المقاومة مصرع وجرح عدد من المتمردين بقصف مدفعي لمقاتلي المقاومة على مواقع في نقيل الخشبة القريب من محافظة الضالع الجنوبية. كما تواصلت المواجهات بين قوات الشرعية والمتمردين في بعض مناطق محافظة الجوف وفي جبل هيلان ببلدة صرواح غرب مأرب.وقتل 8 متمردين على الأقل أمس في غارات جوية للتحالف دمرت ثلاثة مخازن أسلحة للانقلابيين في جبل هيلان الخاضع معظم أجزائه لسيطرة قوات الشرعية. وقال مصدر محلي أن غارات للتحالف استهدفت ظهرا مواقع وعتاد للحوثيين وقوات صالح وأسفرت عن تدمير مركبتين وثلاثة مخازن أسلحة وذخائر. كما استهدفت أربعة غارات شبكات اتصال للمتمردين في جبل النفيع ببلدة نهم شمال شرق صنعاء على الحدود مع مأرب.وأصابت ضربات جوية للتحالف تجمعات ومواقع عسكرية للمتمردين غرب صنعاء، كما استهدفت مناطق في بلدة بلاد الروس جنوب صنعاء على الحدود مع محافظة ذمار. وقال سكان إن الغارات تسببت بقطع طريق غير رئيسي يربط العاصمة بمحافظة ذمار وميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر. وقصفت المقاتلات تجمعات للمتمردين في بلدة المنيرة بالقرب من ميناء الحديدة، كما قصفت مناطق متفرقة في محافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثي.وعقد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني اللواء محمد المقدشي أمس في مأرب اجتماعا موسعا واستثنائيا ضم قيادات السلطات المحلية في محافظات مأرب، الجوف، صنعاء، وذمار. وأكد المقدشي أن هذا اللقاء يمثل أهمية كبيرة في هذه المرحلة الاستثنائية، ويعطي رسالة قوية للقوى الانقلابية مفادها أن التحرير قادم لا محالة، وأن العاصمة صنعاء باتت في متناول أيدي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية«. وذكرت مصادر مطلعة لـ«الاتحاد» أن اللقاء بحث، تعزيز الجهود وتكامل الإمكانات المتاحة ورص الصفوف في جبهات القتال لدحر المليشيات وتحرير كامل التراب الوطني وإعادة مؤسسات الدولة المنهوبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا