• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

180 دقيقة تفصله عن «لندن 2012»

«منتخب الأحلام» أبهر العالم بإنجازات تاريخية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

الاتحاد

حقق لاعبو المنتخب الأولمبي نتائج طيبة منذ صغرهم، ومرورهم بمنتخبات الناشئين والشباب، وحققوا إنجازات رسمية للكرة الإماراتية أبهرت العالم، وجعلت الأسرة الكروية في العالم تضع الإمارات تحت المجهر، بسبب هذه المواهب والإنجازات. إن هذا الجيل أوفى بما تعهد به، من خلال عطائه وأدائه، وكثرة وقوفه على منصات التتويج، ولأن كرة القدم ليست دائماً مأمونة الجانب، علينا أن نسجل لهذه النخبة ما سطرت وما كتبت في ميادين اللعبة من ألقاب وبطولات.

هذا المنتخب الذي يمثل حلمنا الأولمبي له جذور، وتاريخ مرصع بالذهب والفضة، وعاش هو وجهازه الفني أفضل فتراته في ظل وجود محمد خلفان الرميثي رئيساً للاتحاد من عام 2008 إلى أواخر عام 2011، إذ قدم الرميثي لهذا المنتخب كل ما يستطيع، وحذف من قاموسه أي معوق، أو مانع من أجل أن يستمر، وهذا يعرفه جيداً الجهاز الفني واللاعبون، وكذلك الإدارة الفنية في الاتحاد، وبمناسبة اللقاء المهم مع منتخب أستراليا الأولمبي نستعرض بإيجاز قصة الولادة لـ”أبيض الأمل”.

يقف منتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم، على أعتاب إنجاز تاريخي، يضاف لسجل إنجازاته بتأهله إلى نهائيات كرة القدم، في دورة الألعاب الأولمبية المقامة بالعاصمة الإنجليزية لندن في يونيو المقبل، حيث تفصله مباراتان فقط لانتزاع أول تأهل للإمارات لنهائيات كرة القدم الأولمبية، على الرغم من علمنا من أن المهمة ليست سهلة لوجود الطموح نفسه لدى المنافسين. ولا يبدو تحقيق الإنجاز أمراً مستبعداً على عناصر “الأبيض الأولمبي” أو “منتخب الأحلام” الذين خبروا البطولات، واللعب في النهائيات منذ البدايات، وتحكي قصة مسيرة المنتخب الأولمبي مجهود ثمانية أعوام بذلتها الإدارات المتعاقبة لاتحاد كرة القدم، وحقق المنتخب خلال مرحل تكوينه المتتابعة “ناشئين وشباب وأولمبي” عدداً من الإنجازات على الصعد الخليجية والآسيوية وحتى العالمية كافة. ويعود تاريخ ميلاد المنتخب الأولمبي الحالي إلى سبتمبر 2004 والذي شهد قيام أول تجمع لمنتخب الناشئين مواليد 89 ومنتخب الناشئين مواليد 90 - 91، وضم الأول 83 لاعباً هم قوام منتخبات المناطق الشرقية والشمالية والوسطى والغربية، وشهد عدة تصفيات عبر تجمعات متعاقبة انتهت بإعلان قائمة المنتخب في 1 ديسمبر 2004 تحت إشراف المدرب خليفة مبارك، فيما ضم الثاني 201 لاعب أقيمت لهم تصفيات متتابعة انتهت بإعلان قائمة المنتخب المكونة من 28 لاعباً يوم 4 نوفمبر 2004 تحت إشراف المدرب جمعة ربيع.

عقب مرور أقل من عامين على تاريخ مولده كان المنتخب الأولمبي الحالي “منتخب الناشئين”، على موعد مع أول ألقابه على الصعيد الخليجي بفوزه ببطولة منتخبات الناشئين بدول مجلس التعاون، والتي أقيمت بمدينة أبها السعودية من 12 إلى 23 يوليو 2006.وعوض اللقب الظهور المحتشم للمنتخب في أولى مشاركاته الآسيوية بخروجه من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا للناشئين، والتي أقيمت من 13 إلى 17 نوفمبر 2007 في مدينة حلب السورية.

ويحسب ذلك الإنجاز للمدرب جمعة ربيع والذي أشرف على تدريب المنتخب منذ التجمع الأول في 2004، وخاض معه أكثر من 27 مباراة ودية داخل الدولة وخارجها، بجانب ثماني مباريات رسمية في مسابقتي تصفيات كأس آسيا للناشئين 2005 وبطولة منتخبات الناشئين بدول مجلس التعاون.

في السابع من يوليو 2007 دخل المنتخب الأولمبي الحالي ومنتخب الناشئين سابقاً لـ”طور الشباب” تحت قيادة ذات المدرب جمعة ربيع، حيث دشن استعداداته للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا للشباب عبر إقامة تجمعات داخلية وخارجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا