• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

إشادة أوروبية بالجبالي وتوقعات بإعادة تكليفه بتشكيلها

الغنوشي: حكومة ائتلافية تونسية خلال أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

تونس، بروكسل (وكالات) - قال زعيم حركة النهضة في تونس راشد الغنوشي أمس إن الحركة لم تتفق حتى الآن على أي مرشح لمنصب رئيس الوزراء بعد استقالة حمادي الجبالي وقال إنه يتوقع تكوين حكومة ائتلاف سياسي خلال خلال أيام.

وقال زعيم النهضة عقب لقائه برئيس الجمهورية المنصف المرزوقي أمس «نحتاج إلى حكومة ائتلافية تضم أكثر ما يمكن من الأحزاب السياسية وكفاءات». وأضاف «يجب علينا الوصول إلى اتفاق في أسرع وقت.. أتوقع أن يتم إعلان الحكومة الجديدة هذا الأسبوع».

وذكر الغنوشي أن النهضة وهو صاحب أكبر عدد من المقاعد في المجلس التأسيسي لم يتفق بعد على مرشح لمنصب رئيس الوزراء دون أن يذكر المزيد من التفاصيل. وقال عبد اللطيف المكي وهو مسؤول كبير في النهضة إن اليوم الخميس ستحدد النهضة نهائيا مرشحها لرئاسة الوزراء.

وكان رئيس المكتب السياسي للنهضة عامر العريض أشار في تصريح مساء أمس الأول، إلى أن الجبالي هو مرشح النهضة الأول لتشكيل حكومة ائتلاف سياسية، وتوقع التوصل إليها خلال أيام، وقال إنها ستضم أحزابا أكثر من القوى السياسية الثلاث التي تشكل الحكومة المستقيلة. وهناك توقعات بأن تضم الحكومة الجديدة أحزاب النهضة والمؤتمر والتكتل -وهي الأحزاب التي كانت تشكل الترويكا الحكومية- وحركة وفاء، وكتلة الحرية والكرامة، بالإضافة إلى الحزب الجمهوري المعارض.

وينص الدستور التونسي المؤقت - أو ما يسمى الدستور الصغير- في فصله الخامس عشر على أنه يكلف رئيس الجمهورية -بعد إجراء ما يراه من مشاورات- مرشّح الحزب الحاصل على أكبر عدد من المقاعد في المجلس الوطني التأسيسي بتشكيل الحكومة. وطبقا للفقرة الأولى، يقوم رئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة، ويرفع الأمر إلى رئيس الجمهورية في أجل لا يتجاوز 15 يوما.

وتوضح المادة أنه على رئيس الجمهورية إحالة ملف تشكيل الحكومة إلى رئيس المجلس الوطني التأسيسي، الذي يتولى بدوره الدعوة إلى جلسة عامة خلال ثلاثة أيام لمنحها الثقة بالأغلبية المطلقة من الأعضاء. كما توضح المادة أنه عند تجاوز أجل 15 يوما دون تشكيل الحكومة أو عدم حصولها على الثقة يقوم رئيس الجمهورية -بعد التشاور مع الأحزاب- بتكليف الشخصية الأقدر على تشكيل حكومة بنفس الإجراءات السابقة. وكان حمادي الجبالي - وهو الأمين العام لحزب حركة النهضة - قدم استقالته أمس الأول لأن مبادرة حكومة الكفاءات التي عرضها عقب اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في السادس من الشهر الجاري لم تلق دعما سياسيا في المجلس الوطني التأسيسي الذي تملك فيه النهضة 89 مقعدا من مجموع 217. وقال الجبالي -في تصريح أدلى به بعيد لقائه المرزوقي- إنه قدم استقالته بعدما أخفق في تشكيل حكومة تكنوقراط. ... المزيد