• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

صباحي: مرسي منشغل بتمكين «الإخوان» من مفاصل مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

القاهرة (الاتحاد) - قال حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق ومؤسس التيار الشعبي في مصر أن الرئيس محمد مرسى غير منشغل في الوقت الحالي سوى بتمكين «الجماعة» من مفاصل الدولة المصرية في إطار مشروع واضح يعرف إعلاميا بـ»الأخونة» عن طريق تعيين عناصر جماعة الإخوان المسلمين في المناصب القيادية والوظائف العامة دون أدنى معيار للكفاءة سوى الانتماء التنظيمي إلى جماعة الإخوان. وأوضح «أن جميع القوى السياسية والثورية كانت تعترف بشرعية مرسي كأول رئيس مدني منتخب بطريق ديمقراطي، قبل أن يتخلى عن أهدافها ومطالبها بدرجة أفقدته رصيدا هائلا من شرعيته، مشيرا إلى أن غالبية المصريين وعلى رأسهم الشباب غاضبون من سياسات الرئيس لأنهم لم يستطيعوا حتى الآن جني ثمار ثورتهم التي دفعوا من أجلها ثمنا غاليا.

وأضاف أن قادة جبهة الإنقاذ الوطني لن يستجيبوا لدعوات الحوار المتكررة التي تطلقها مؤسسة الرئاسة دون ضمانات واضحة لجدية الحوار والتزام جميع الأطراف مسبقا بنتائجه، ثم يلي ذلك بدء الحوار لبحث كيفية تطبيق هذه البنود وآليات تنفيذها. وقال إن التيار كجزء من جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة يطالب بمجموعة من الضمانات التي من شأنها تأمين نزاهة العملية الانتخابية وحال غيابها لن يخوض تياره الانتخابات البرلمانية المقبلة، موضحا أن جبهة الإنقاذ أيضا لن تخوض الانتخابات المقبلة إلا إذا توافرت الشروط القانونية لضمان نزاهة العملية الانتخابية.

وأضاف صباحي أن تلك الشروط تتمثل في إعادة تقسيم الدوائر، وتشكيل حكومة انتقالية محايدة تشرف على الانتخابات، وإعادة الاعتبار الى القضاء وتمكينه من الإشراف الكامل على العملية الانتخابية، وإقالة النائب العام الحالي، والاتفاق على تشكيل لجنة من خبراء القانون الدستوري والسياسيين لتعديل المواد المختلف عليها في الدستور، وحل جماعة الإخوان المسلمين أو إخضاعها للقانون، والسماح بالرقابة الداخلية والدولية على الانتخابات.