• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التوقيت المناسب وارتفاع السيولة وتراجع المخاطر عوامل الاكتتاب الناجح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

دعا تحليل مالي، الشركات الراغبة في الطرح العام إلى الأخذ بعوامل مهمة تسهم في إنجاح الاكتتابات الأولية، ومنها اختيار التوقيت المناسب للطرح، وارتفاع السيولة في الأسواق الثانوية، وتراجع المخاطر.

وقال المحلل المالي زياد الدباس، إنه يتعين على الشركات الراغبة في طرح أسهمها للاكتتاب العام، الاستفادة من تجربة شركة مسار سيولشنز التي لم يكتب لها النجاح في طرح اكتتابها الشهر الماضي، مضيفاً: إنه ولأول مرة في تاريخ الأسواق المال الإماراتية، لم تتم تغطية طرح أسهم شركة مساهمة عامة.

وأضاف: «سبق أن حذرنا قبل طرح اكتتاب مسار على أهمية التوقيت المناسب لطرح أسهم أى شركة مساهمة عامة جديدة، وكذلك توفر الثقة، وارتفاع السيولة، وتراجع المخاطر، وارتفاع المعنويات، وهو ما كان متوفراً، عندما طرحت للاكتتاب شركات مساهمة عامة عدة في سوق دبي المالي، حيث حققت مؤشرات أسواق الأسهم إنجازات قياسية خلال عام 2013، وجزء كبير من 2014، سواء على مستوى الأسعار أو حجم السيولة المتدفقة والمتداولة، بعكس ظروف السوق خلال الربع الأخير من 2014 وبداية 2015.

وأكد الدباس أن نشاط سوق الإصدار الأولي، مرتبط بنشاط واداء الأسواق الثانوية، وبالتالي لاحظنا حجم الإقبال الكبير، حيث كانت أكبر مشاركة أجنبية في تاريخ أسواق الإمارات، في اكتتاب شركة إعمار مولز بقيمة 112 مليار درهم، وبلغت نسبة تغطية المؤسسات 30 ضعفاً.

وقال: إن اتباع بعض الشركات التي طرحت للاكتتاب في سوق دبي، آلية البناء السعري، لتحديد السعر العادل للأسهم المطروحة، جاء متمشياً مع الأسواق المالية العالمية، حيث تم بناء سجل أوامر الاكتتاب من خلال طلبات الاكتتاب المقدمة من المستثمرين المؤهلين فقط.

وطالب الشركات التي تنوي طرح أسهمها أخذ جميع العوامل المسببة لنجاح اكتتابها، بهدف الحفاظ على سمعة الأسواق المالية من فشل أي طرح جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا