• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

عروض ونقاشات في اليوم الثالث لمهرجان المسرح العربي بالكويت

فضاءات إبداعية في مواجهة الإرهاب الفكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

محمد عبدالسميع (الكويت)

شهد ثالث أيام مهرجان المسرح العربي الثامن بالكويت، عرض ثلاث مسرحيات، الأولى مصرية بعنوان «سيد الوقت»، وهي مأخوذ عن مسرحية «ليلة السهروردي الأخيرة» للشاعر والكاتب المسرحي محمد فريد أبو سعدة، وإخراج عبدالمنعم، وأداء فرقة مسرح الغد. وهي من المسرحيات المشاركة في منافسات المسابقة الرسمية. تناول العرض الوقائع والأحداث والتفاصيل التي حدثت للفيلسوف المتصوف شهاب الدين السهروردي، والذي عاصر نهاية الدولة الفاطمية وتأسيس الدولة الأيوبية على يد صلاح الدين الأيوبي، وقتله بسبب آرائه الفلسفية.

كذلك عرضت مسرحية «k.o» (الضربة القاضية) للمسرح الوطني التونسي، وهي من العروض المشاركة في المنافسة، تأليف جميلة الشيحي، وإخراج نعمان حمدة. تدور فكرة العرض حول العنف المسلط على المرأة اللفظي والجسدي.

كما عرضت مسرحية «التابعة» لفرقة تياترو التونسية، تأليف وإخراج توفيق الجبالي. والعرض خارج المنافسة. يطرح العديد من التساؤلات موجودة في ثقافتنا، حيث الإيمان بالغيبيات.وضمن الفعاليات أقيمت ندوة بعنوان «المتغير الفكري وأيديولوجيا الاستبداد»، شارك فيها كل من الدكتور سامح مهران (مصر)، وأحمد الطوالة (المغرب)، وعمر فطموش (الجزائر)، وجوان جان (سوريا)، وأدارها المخرج غنام غنام.

قدم مهران ورقته البحثية «ألعاب الانحياز وفقدان البراءة»، جاء فيها: أصدر باكونين في عام 1878 مجلته «لافان جارد» التي يمكن أن توصف بميولها الفوضوية وعدائها المنقطع النظير للحضارة المعاصرة.

وقدم الطوالة بحثاً بعنوان «سؤال القيم في تجارب مسرحية عربية»، حيث يقول فيه: إن دراسة المسرح عبر التاريخ، هي بمنزلة دراسة التاريخ الحقيقي للإنسان.وقدم فطموش بحثاً متناولاً فيه: تراثنا الفكري والنظريات والمواقف المثالية والميتافيزقية التي تتفق جميعها، بمختلف مذاهبها وتياراتها، على خط عام مشترك تحكمه رؤية أحادية الجانب المنجزات الفكرية - الإسلامي الوسيط.

وقدم الباحث جان ورقه بحثية أشار فيها إلى أن الإنسان البدائي نقل وثبت مرحلته وظروفه على الجدران لحفظها من الضياع، وكانت تلك الرسوم في معظمها تجسد حالات نفسية وجسمانية بالغة الدقة في زمن كانت تتسم فيه الحياة بالعشوائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا