• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حبس النفس يحمي قلب المريضات بسرطان الثدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

د ب أ

تمثل السيدات اللائي يعانين من سرطان الثدي في الجانب الأيسر من الصدر تحديا خاصا بالنسبة لخبراء الأوروام

المتخصصين في العلاج الإشعاعي.

وذكر موقع "ساينس ديلي" المعني بشؤون العلم أن الدراسات قد أظهرت أن خطر الإصابة بمرض القلب يرتفع لدى هذه الفئة من النساء بعد العلاج الإشعاعي، نظرا لأنه ربما يكون من الصعب التأكد من وصول جرعة كافية من الإشعاع للجانب الأيسر من الصدر مع الحجب الكافي للقلب لحمايته من التعرض للإشعاع.

وأوضحت هاريت إيلدريج-هندي، وهي باحثة بقسم طب الأوروام والعلاج الإشعاعي في جامعة توماس جيفرسون والمشرفة على دراسة في هذا المجال: "من الشائع وصف العلاج الإشعاعي لمريضات سرطان الثدي عقب الاستئصال الجراحي للورم بوصف ذلك يمثل أحد مكونات الخط الأول للعلاج، ونحن أردنا تحديد مدى فعالية حبس النفس في حماية القلب من التعرض للإشعاع بشكل عارض أثناء علاج الجانب الأيسر من الصدر".

كانت دراسات حديثة قد أظهرت أن السيدات اللائي تعانين من السرطان في الثدي الأيسر يرتفع لديهن خطر الإصابة بمرض القلب، وأن ذلك الخطر يزيد بشكل متناسب مع جرعة الإشعاع التي يتعرض لها القلب أثناء العلاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا