• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

انخفاض هطول الأمطار يهدد بريطانيا بالجفاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

لندن (رويترز) - تواجه أجزاء كبيرة من بريطانيا موجة جفاف هذا العام بعدما وصلت المياه الجوفية إلى مستويات لم تشهدها منذ أكثر من 35 عاما، الأمر الذي قد يفرض قيودا على المزارعين والأسر. وانخفض منسوب الأنهار والقنوات والخزانات بعد ثاني شتاء جاف على التوالي، واستقبلت بعض المناطق أقل من 70 بالمائة من الكميات المعتادة.

واجتمع وزراء أمس الأول مع شركات المياه ووكالة البيئة والأرصاد الجوية وهيئات زراعية لمعرفة ما يمكن عمله للتخفيف من أثر الجفاف والوقاية منه في المستقبل. وقالت وزيرة البيئة كارولاين سبيلمان على موقع الوزارة على الأنترنت “هناك خطر كبير أن تتعرض أجزاء من البلاد للجفاف بشكل شبه مؤكد الصيف المقبل”.

واضطرت شركتان للمياه إلى تقديم طلب للحصول على رخص جفاف ما يسمح لهما بالحصول على مياه من مصادر جديدة. وهناك أيضا مخاوف من ارتفاع أسعار المواد الغذائية في حالة تضرر إنتاج بريطانيا من القمح وكذلك المواد الغذائية الأخرى.

وقالت سبيلمان “في حين تضرر المزارعون بشكل أساسي من الشتاء الجاف العام الماضي، أعتقد أنه من المرجح أن تتأثر إمدادات المياه العامة ما لم نحصل على مياه أمطار من الآن وحتى الصيف”. وناقش الاجتماع كيف يمكن لشركات المياه الكشف عن تسرب المياه بطريقة أفضل وكيف يمكن للمزارعين تقاسم موارد المياه، وكيف يخطط مربو الماشية للمستقبل من أجل الأعلاف والإمدادات الأخرى.

قالت سبيلمان إن نقل المياه إلى المناطق المتضررة لن يكون على جدول الأعمال لأن النقل لمسافات طويلة سيكون باهظ التكلفة. وتعمل وزارة البيئة أيضا مع القطاعات الزراعية والغذائية لتحسين تكنولوجيا الري وتطوير محاصيل وأسواق أكثر كفاءة في استخدام المياه للمنتجات المتضررة من الجفاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا