• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

يتوقع اختفاء نصف اللغات المعروفة حالياً

«آي فون» ينقذ لغات العالم من الانقراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

لوس أنجلوس (بي بي سي) - من المتوقع انقراض نحو نصف اللغات المعروفة حاليا على كوكب الأرض والتي يبلغ عددها 7000 لغة تقريبا. وفيما يعتقد البعض أن العولمة سبب في انقراض بعض اللغات، تأتي بعض عناصر “العالم الحديث”، ولاسيما التقنية الرقمية، لتساعد على بقاء بعضها.

ويوجد حاليا تطبيق لأجهزة “آي فون” يساعد على تعلم نطق كلمات من اللغة التوفانية، وهي لغة محلية يتحدث بها عدد من الأفراد في سيبيريا ومنغوليا.

ويقول ديفيد هاريسون، أستاذ اللغة المشارك في كلية سوارثمور والزميل بـ”ناشونال جيوغرافيك”: “تستخدم اللغات الصغيرة وسائل الإعلام الاجتماعية مثل يوتيوب والرسائل النصية للانتشار وتوسيع نطاق وجودها.”

وتحدث هاريسون، الذي يسافر عبر أنحاء العالم بحثا عن آخر المتحدثين بلغات في سبيلها إلى الانقراض، عن عمله خلال الاجتماع السنوي للرابطة الأميركية للعلوم المتقدمة في فانكوفر. وتمكن هاريسون من إنتاج ثمانية قواميس ناطقة، بمساعدة “ناشونال جيوغرافك”. وتحتوي هذه القواميس على أكثر من 32 ألف كلمة من ثماني لغات معرضة لخطر الانقراض. وينطق كافة الكلمات المدرجة في القواميس متحدثون أصليون.

ويمثل ألفريد أحد أواخر المتحدثين بطلاقه بلغة “سيلتز دينية”، المحصورة في منطقة صغيرة بساحل ولاية أوريجون. وقال: “جاء علماء اللغة وقالوا إن لغتنا تحتضر، وقرر أفراد القبيلة ومجلسها منع ذلك. ولذا ابتكرنا خطة للمضي قدما وبدء البحث عن لهجتنا هنا في وادي سيلتز.” وقد سجل لان 14,000 كلمة للقاموس الإلكتروني. وتعد مارجريت نوري خبيرة في الدراسات الأميركية الأصلية بجامعة ميتشجان وتتحدث اللغة الأنيشينعابموينية، وهي من اللغات التي يستخدمها أكثر من 200 مجموعة أصلية في كندا والولايات المتحدة. ويكثر استخدام موقع “فيسبوك” في هذه المجتمعات.

وتقول نوري: “نحاول استخدام التقنية لتجميع الناس. ونهدف من ذلك المحافظة على بقاء اللغة.” ويقول الدكتور هاريسون إنه لا يمكن لكافة اللغات البقاء، وسينقرض الكثير منها مع وفاة المتحدثين الباقين. ولكنه يؤكد أن الوسائل الرقمية الجديدة تساعد على إنقاذ الكثير من اللغات قد بدت على وشك الانقراض قبل أعوام قليلة. وأضاف في لقاء مع “بي بي سي”: “كل ما يعرفه الناس عن كوكب الأرض موجود في ثقافات البشر ولغاتهم، وقليل منه موجود في الأدبيات العلمية، وإذا كنا نرغب في بقاء هذا الكوكب، علينا الاستفادة من الحفاظ على بقاء هذه المعرفة.”

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا