• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أكد أنه عمل مسرحي يرتقي إلى العالمية

غدي الرحباني: «عأرض الغجر» كوميديا سوداء ترصد علاقة الإنسان بالأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

ميراي برق (بيروت) - تعرض حالياً على مسرح كازينو لبنان، المسرحية الجديدة «عأرض الغجر» من تأليف وتلحين وإنتاج غدي الرحباني، والتي تحمل الكثير من التشويق والإبداع، والمزج بين الواقع واللاواقع، وتروي قصة رجل مهاجر ولد وترعرع في البرازيل، من أصل لبناني ليكتشف أنه يمتلك قطعة أرض في لبنان وحين يصل إلى أرضه يصطدم بأن الغجر احتلوها وتبدأ المشاكل. ويقول غدي الرحباني تنتهي المسرحية بصدمة غير منتظرة. والمعادلة في هذه المسرحية: من الأهم.. الأرض أم الإنسان..؟ فالمسرحية مليئة بالمواقف الطريفة والدرامية في الوقت نفسه.

موسيقى شرقية وغجرية

ويضيف الرحباني: موضوع المسرحية اجتماعي ولكن من الطبيعي أن يمرر رسائل سياسية ووطنية ولكن ليس بالمطلق فأرض الغجر ليست قصة ثورة وعنفوان.. ولكن اخترت هذا الموضوع الاجتماعي لأنه عالمياً، فالغجر هم عالميون ففي أوروبا وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية وسوريا والعراق.. وفي كل دول العالم نلتقي بالغجر، والملفت أن جميعهم يتقنون اللهجة نفسها والموسيقى نفسها وأعرافهم وتقاليدهم هي نفسها.

وعن الموسيقى يقول غدي: الموسيقى من تأليفي وهي تضم الموسيقى الشرقية والغجرية وهي في خدمة النّص. ويشرح: الموسيقى مسجلة في كييف مع الفرقة السمفونية لمدينة كييف بقيادة المايسترو فلاديمير سيرنكو، إنها مسرحية غنائية بامتياز وفرت لها كل الطاقات لخدمة النص من ضمن الجوهر والمضمون لإيصال رسالة النص الأساسية وفي إخراج وتصميم جديدين.

وعن الفرق بين مسرحية «دون كيشوت» و»عأرض الغجر» يؤكد غدي قائلاً: المسرحيتان مختلفتان تماماً، فمسرحية «دون كيشوت» عمل من الخيال وهو عمل سياسي بامتياز، أما مسرحية «عأرض الغجر» فالسياسة تمر مرور الكرام. باعتبارها مشاعر يومية فالمشاهد مهما تكون ميوله السياسية سيرى نفسه معنياً بالمسرحية وسيقول: «فعلاً، هذه الأمور تحدث معي خلال النهار».

صراع وحب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا