• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

عمر النقبي يتقن التصوير ويميل إلى «الأبيض والأسود»

صديق للكاميرا يبدع بعدسته في قاع البحر ويهوى اللقطات الجوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

هناء الحمادي

عاش عشق التصوير بداخل عمر بن ناصر النقبي منذ زمن، فتمكن من صقل الهواية ليتحول إلى مصور محترف لدرجة وضعته في مكانة متميزة بحسب المختصين الذين تعامل معهم، وقالوا عنه إن صوره أكبر دليل على فنه، حيث دخل إلى عالم التصوير الفوتوغرافي منذ عام 1991، وخلال هذه الفترة أبدع في الكثير من اللقطات خاصة تحت قاع البحر على الرغم من هوايته في التصوير الجوي، وهو يميل إلى التصوير بالأبيض والأسود، لكل ما تقع عيناه عليه. حب عمر النقبي لعالم التصوير دفعه إلى أن تكون الكاميرا رفيقة دربه في كل تنقلاته وخطواته، حتى أصبحت لا تفارقه.

عمر بن ناصر النقبي مصور مواطن يأنس بجمال الصورة فيصورها بكل بساطة، يترصد الإحساس في كل شيء، لقطاته تمتاز بجمالية الإبداع والجودة والحرفية، التصوير الفوتوغرافي بالنسبة له هو إيقاف اللحظة الزمنية، باعتبار أن الصورة لغة ذات ثروة لا يفهمها إلا من التقطها، فهي تحكي أكثر ما نستطيع أن نقول: رغم حبه لعالم التصوير منذ فترة طويلة ولطبيعة عمله كمصور في تلفزيون الشارقة بات ينظر إلى الصورة الفوتوغرافية ويقيمها من خلال اللقطات التي يلتقطها بكاميرته الخاصة، من هذا المنطلق زاد ولعه بعالم التصوير مع تشجيع الأهل المستمر له.

يلتقط عمر بن ناصر النقبي أنفاسه ويتحدث عن احترافه التصوير: الكاميرا هي عيني الثانية التي تصور ما تراه في المحيط الخارجي، فمن خلالها أعبر عما أشعر به، فحبي لها هو الرابط الحقيقي لهذه العلاقة، لافتا إلى أن كل لقطة أقوم بتصويرها تنفذ أفكاري ورغباتي وخيالي، وهذا الأمر يخدمني ويأخذني إلى عوالم مختلفة، كما يؤمن النقبي بأن التصوير أكثر من مجرد صورة بل هو حياة.

ويضيف: أحرص على الصورة التي تسحر من النظرة الأولى ففي كل لقطة أسعى لالتقاطها تحكيها صوري وتبوح بها.

صفات المصور

وأشار النقبي إلى أن من أهم الأساسيات التي يجب أن يتحلى بها المصور حبه لهذا الفن، موضحاً أن المصور الناجح يجب أن تتوافر لديه الموهبة الفنية، والسعي إلى الإبداع في التقاط الصورة من جميع الزوايا، إلى جانب الثقافة الفنية في مجال التصوير، وهو الأمر الذي يتحقق بالاطلاع الدائم على كل جديد في عالم التصوير وهذا ما سعيت له منذ البداية فقد كانت المواقع الأجنبية وقراءة الكتب التي تتعلق بالتصوير هي زادي الذي نهلت منه علماً وثقافة، بالإضافة إلى مشاركاتي الكثيرة في المنتديات التي تتعلق بجانب التصوير الفوتوغرافي، إضافة إلى ذلك، على المصور أن يطور أدوات الرؤية وإدراكها، بحيث يجب تدريب العين على تمييز الجمال حتى في أبشع المواضيع، كما أن الموهبة الفطرية لا تكفي وحدها لإدراك الجمال فلابد من تنمية الثقافة البصرية عن طريق مشاهدة المعارض وإنتاج المصورين. ... المزيد

     
 

بالتوفيق لاخوي المصور عمر النقبي

بالتوفيق لأخوي وصديقي المصور عمر النقبي وان شاء الله تحقق طوحاتك في الفتره القادمة للاحتراف العالمي مني لك كل التوفيق ويجب علينا دعم هاذي المواهب الوطنيه الشابه .

محمد سيف بن احمد النقبي | 2012-02-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا