• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

«جوجل» تقتحم المجال

اختراعات تكنولوجية «قابلة للارتداء» قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

يحيى أبوسالم

سمعنا عن العديد من الابتكارات والتقنيات التكنولوجية المختلفة، التي تمكنت عقولنا من استيعاب بعضها وإدراك الحاجة إليها، غير أنها لم تتمكن من معرفة الحاجة والغرض من البعض الآخر منها، التي نسمع عنها يومياً، ولا نراها، وقد يمر علينا الوقت ولن نراها في يومٍ من الأيام. كل هذه التقنيات والاختراعات التي سمعنا عنها، جاءتنا من شركات قد لا نكون سمعنا عنها في يوم من الأيام، شركات قامت باختراع تقنية معينة بهدف معين، لتبهر العالم وتفيد المستهلكين، أو لتجني الملايين والملايين من الأرباح نتيجة بيعها لهذه الاختراع أو ذلك المنتج.

اليوم تفاجئنا العديد من الشركات العالمية، التي أصبحت أسماؤها “ناراً على علم”، بدخولها سباق جديد لم نعتد على وجودها فيه. ولعل على رأس هذه الشركات“جوجل” أحد عمالقة البحث في الإنترنت، حيث دخلت الشركة مؤخراً في مجال “التكنولوجيا ارتداءك”، وبمعنى آخر، أن يصبح ارتداءك ثيابك أو نظارتك الشمسية أو ساعتك الرقمية أو حتى القبعة فوق رأسك... كل هذا وغيره، سيصبح قريباً مرتبط ارتباطاً كلياً مع التكنولوجيا الرقمية المختلفة. وإذا كان هاتفك المتحرك اليوم بحاجة إلى طاقة متمثلة بـ”البطارية أو الطاقة الشمسية”، فلا تستغرب غداً، إن كانت ثيابك أو نظارتك أو غيرها من القطع التي ترتديها، بحاجة هي الأخرى إلى مصدر كهربائي وطاقة، لتستمر في العمل.

«جوجل» تدخل المنافسة

عندما لا نسمع عن أسماء الشركات الكبرى تنخرط في مجال ما، فلن يعنينا هذا الموضوع ولن يؤثر بنا، ولكن عندما نسمع عن أسماء شركات مثل “جوجل” دخلت في صناعة التكنولوجيا التي يمكنك ارتداؤها، فمعنى ذلك أن الأمر يتطلب لسنوات قليلة جداً لنرى هذه المنتجات على أرض الواقع، يمكن للصغير استعمالها قبل الكبير. فقد بدأت شركة “جوجل” الأميركية، تنخرط فعلياً في مجال “التكنولوجيا القابلة للارتداء”، وفقاً لما ذكرته وكالة “دي دبليو الإخبارية”، فمنذ ديسمبر الماضي، وهناك تنبؤات بأن “جوجل” تعمل على تعزيز مكانتها في هذا المجال وتجسيد مفهوم الحوسبة القابلة للارتداء على أرض الواقع وتطبيقه بالفعل، والمتمثل في نظارة جوجل التي أطلق عليها اسم “Google AR Glasses”، وهي تتكون من نظام عرض رقمي أو “Head-up display”، ويُعرف اختصاراً بـ”HUD”، وهو عبارة عن شاشة عرض لعدادات شفافة يتم دمجها بخوذة الطيار أو في أعلى كابينة الطائرة لتمده ببيانات الرحلة كافة دون النظر بعيداً. وكما يوحي اسم النظارة، فإنها مزودة بتقنية “Augmented Reality” المعروفة اختصاراً بـ”AR”، وهي تقنية تكنولوجية قادرة على تحويل الصور في الواقع إلى صور افتراضية من خلال ارتداء النظارة.

تقليد لنظارة «أوكلي»

وفقا لما ورد في مدونة “9to5google”، وحسب مصادر مطلعة على نماذج أولية من هذا المنتج، فإن تصميم النظارة يشبه شكلاً وإلى حد كبير نظارات “Oakley THUMP 2” الشمسية المزود بها مشغل “إم بي ثري”. أما عن نظارة جوجل الجديدة، فهي تمتاز بأنها غير شفافة، كما كان يقال سابقاً، حيث يوجد بإحدى عدساتها نظام “HUD”، ولا تحتوي على مؤثرات ثلاثية الأبعاد أو حتى إمكانية نقلها. أما الجهة الأمامية للنظارة، فهي مزودة بكاميرا صغيرة بها فلاش لالتقاط وجمع المعلومات عن المحيط الخارجي بالشخص لدعم تطبيق “AR” الموجود بمتجر التطبيقات الخاص بنظام التشغيل “أندرويد”، فضلاً عن إمكانية استخدام هذه الكاميرا في التقاط الصور الفوتوغرافية، إلا أن وضوح ودقة الصورة ليست بالفائقة، لاحتوائها على عدد محدود من الميجابيكسل. وحسب المدونة، فإن نظام أو تطبيق التحكم في النظارة يتم من خلال حركات الرأس، ليكون من السهل على المستخدم التعود عليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا