• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

أقيم تحت شعار «هويتنا.. أصالتنا.. قيادة»

معرض طالبات في الشارقة يوثق الصلة بين الأسرة والمدرسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

محمد الحلواجي

شهد المعرض الذي نظمته مؤخرا مدرسة واسط النموذجية للتعليم الثانوي للبنات بالشارقة، نجاحا وإقبالا كبيرين، وركز على توثيق الصلة بين دور الأسرة خاصة الأم والمدرسة، حيث أقيم هذا العام برعاية كل من مجلس التعليم بالشارقة ودائرة الثقافة والإعلام بالشارقة.

وضم أجنحة عديدة للمعروضات والنتاجات المبتكرة، والتي تجسدت من خلال مشاريع فردية وجماعية من قبل طالبات المدرسة، شملت مجالات وقطاعات مختلفة مثل الإكسسوارات والزينة، ومجال إعداد المأكولات والمشروبات، وعمل وتطريز المفارش، وتزيين الحقائب والإكسسوارات والتحف والهدايا والمشغولات اليدوية، بالإضافة إلى رسم اللوحات الفنية، ومجال تربية الطيور ورعايتها، وصولا إلى مشاركات اتصلت بقطاع الخدمات الإلكترونية ومجال الطباعة والتعليم والإعلام والتصوير الفوتوغرافي والمجال التوعوي الصحي.

دور الأسرة

وقال مصبح الكعبي مدير منطقة الشارقة التعليمية: أشد على أيدي جميع الطالبات المشاركات في هذا المعرض الذي نجح في ترسيخ جانب مهم، وهو توثيق الصلات ما بين دور الأسرة في البيت، ودور المدرسة كمؤسسة تربوية وتعليمية، حيث زرع المعرض في نفوس الطالبات وهن في مقتبل العمر، الثقة وروح المبادرة لمواجهة الجمهور والمجتمع، وغرس فيهن أيضا قيم حب العمل فشجعهن بشكل مبكر على ارتياد آفاق العمل في مجال التجارة والعمل الحر في السوق المحلية، وذلك من خلال إعطائهن الفرصة العملية المباشرة للتعرف على واقع بيئة العمل، وكيفية تأسيس مشروع تجاري من الصفر، إضافة لإعطائهن الفرصة للتعرف على المسائل الإجرائية، مثل كيفية استخراج الترخيص التجاري لبدء مشروع تجاري صغير، وكذلك البحث عن مكان متميز لانطلاقه، وصولا إلى التعرف على إمكانيات التسويق واكتساب المعرفة على صعيد فن كسب واجتذاب الزبائن.

أسلوب خاص

وأشار الكعبي إلى تميز كل طالبة بإبداعاتها وبأسلوبها الخاص في العرض والتقديم، من خلال هذا المعرض الذي حمل زخما كبيرا من حيث كم ونوعية وجودة المنتجات المتميزة، والتي كانت في أغلبها يدوية الصنع، حيث قامت الطالبات بابتكار منتجاتهن وتركيبها بصورة إبداعية بدلا من الاعتماد على استخدام أو تسويق المنتجات الجاهزة سلفا، وهذا هو سر نجاح المعرض الذي عكس بصدق إبداعات الطالبات ومهاراتهن. وأضاف: أحب أن أتوجه بالشكر والتقدير لإدراة المدرسة على تنظيمها مثل هذا العرض المميز، كما أشكر أولياء أمور الطالبات لاهتمامهم وجديتهم في دعم وتشجيع بناتهم، والشكر موصول أيضا لجميع الجهات الداعمة لمثل هذه المشاريع التي من شأنها أن تأخذ بيد أبنائنا وبناتنا من طلبة الإمارات المجدين والمبدعين، لتضع أقامهم وتثبتها على طريق المستقبل العملي المشرق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا