• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قطر

اتحاد الكرة يفتح ملف ودية الريال وسان جيرمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يناير 2014

صبحي عبدالسلام (الدوحة) - أصدر الاتحاد القطري لكرة القدم بياناً لتوضيح ملابسات الأخطاء التنظيمية التي حدثت في المباراة الودية التي جمعت بين ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، التي أقيمت 2 يناير الجاري جاء فيه: نتقدم بخالص شكرنا وتقديرنا إلى جميع الجماهير التي حضرت التظاهرة الكروية الرائعة، ولا شك في أن تنظيم الأحداث الكروية الكبيرة يعتبر أمراً في غاية الأهمية، وهو امتداد لتنظيمنا مباريات عالمية سابقاً مثل البرازيل وإنجلترا، البرازيل والأرجنتين، وإسبانيا والأوروجواي، ونتطلع دائماً إلى تنظيم مثالي من جميع الجوانب، هناك بعض الأمور حدثت في مباراة سان جيرمان والريال، أدت إلى حالة من الإرباك للمنظمين والجماهير، مثل تعطل بعض البوابات الإلكترونية، كما حاولت بعض الجماهير الدخول إلى أماكن غير مخصصة لها، وتدافع بين الجماهير، فيما شهدت بقية البوابات حركة الدخول إلى المدرجات انسيابية، وأن الاتحاد القطري لكرة القدم لا يخلي نفسه من المسؤولية عن أي إشكالية تنظيمية حدثت خلال المباراة.

وتابع البيان: ما يهمنا في مثل هذه الأحداث العالمية الكبيرة هو سلامة الجماهير، لكن ما نؤكده باستمرار ومن منطلق حرصنا على الجماهير، هو الحضور المبكر لتفادي مثل هذه المشاكل التنظيمية، وبناءً على برنامج المباراة، فقد تم فتح جميع البوابات أمام الجماهير الساعة 2,45 دقيقة، أي قبل صافرة بداية المباراة بثلاث ساعات، لكن النسبة الأكبر من الجماهير حضرت الساعة 4,15 دقيقة، أي قبل ساعة وخمس وثلاثين دقيقة من الانطلاقة، وهي نسبة زمنية قليلة جداً إذا قدرنا أن ما يقارب من 35 ألف متفرج رغبوا في الدخول خلال الفترة المذكورة، حيث يستغرق كل شخص فترة لا تقل عن 3 أو 4 دقائق للوصول إلى المقعد المخصص له.

وختم البيان: لقد اتخذت اللجنة التنفيذية لاتحاد الكرة قراراً بطلب تقارير بشكل عاجل، من جميع العاملين في المباراة، والجهات المشاركة، بهدف الاطلاع على ما حدث في المباراة من جميع الجوانب، وذلك بهدف تقييم ما حدث، ولتفادي مثل هذه الإشكاليات في الأحداث الكروية المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا