• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تمثل نافذة على الموروث الإماراتي

القرية التراثية في الفجيرة.. وجهة السياح المفضلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

ياسين سالم (الفجيرة)

سجلت القرية التراثية في الفجيرة خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعا كبيرا في عدد الزوار وبالأخص السياح الأجانب، وذلك حسبما يقول أحمد خليفة الشامسي رئيس هيئة الفجيرة للسياحة والآثار، والذي أوضح أن الهيئة اعتمدت منذ بداية شهر نوفمبر الماضي وحتى نهاية مارس المقبل، برنامجا جديدا يتعلق بتنظيم زيارات منتظمة للسياح، حيث يزور القرية مابين 800 إلى 1000 سائح في الأسبوع، مع الأخذ في الاعتبار ارتفاع عدد السياح خلال المرحلة القادمة لتصبح القرية التراثية ضمن المعالم السياحية المهمة في إمارة الفجيرة، لافتا إلى أن القرية بعد تجديدها خلال العام الماضي أصبحت تضم شتى أنواع التراث المتعلق بالحياة البحرية والزراعية والجبلية، حيث يضم القسم البحري وسائل الصيد القديمة وكافة أنواع الشباك والسفن والقوارب وبالأخص الشاشة المصنوعة من جريد النخيل والتي تتميز بها مناطق الفجيرة والساحل الشرقي بشكل خاص.

ويضيف الشامسي، أن البيئة الزراعية تحتوي على «اليازرة» والتي تعتبر من أقدم وأشهر وسيلة للري في الفجيرة والتي يعود تاريخها إلى مئات السنين وكان يعتمد عليها المزارعون بشكل أساسي في ري المزارع وبالأخص النخيل، كما تم تخصيص مساحة كبيرة من القرية لإبراز الحرف والمهن القديمة مثل الحلاق ويعرف في مناطق الساحل الشرقي بالمحسن والنجار والخباز والخياط والعطار والذي يطلق عليه في الفجيرة بالحواي، وهو الذي يحضّر ويبيع الأعشاب الطبية، أما الصفار فهو الشخص الذي يصنع الأواني النحاسية.

ويوضح الشامسي أن القرية لم تغفل في حلتها الجديدة مساكن الزمن الماضي مثل الخيمة والكريين والعريش والسبلة وبيت الطين، مشيرا إلى أن القرية التي تم افتتاحها بشكل رسمي كمشروع ومعلم سياحي في عام 1996، تهتم بالمحافظة على التراث، وهي تمتد على مساحة ستة آلاف متر مربع في منطقة مضب، وقد أصبحت اليوم بعد أعمال التجديد معلما تراثيا مهما انضم إلى المعالم السياحية والتراثية الأخرى مثل متحف الفجيرة والقلاع التاريخية والحصون والتي تتفرد بها إمارة الفجيرة، إضافة إلى محمية لوريعة المشهورة بطبيعتها الأخاذة وتضاريسها المتنوعة وكل هذه المعالم تهدف إلى إبراز تاريخ وتراث الفجيرة بشكل خاص والدولة بشكل عام، كما أنها تسهم في تعزيز القطاع السياحي وتعريف الزوار بهذه المعالم وما تضمه من تاريخ موغل في القدم وحضارة متأصلة في مجتمع دولة الأمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا