• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سفير الأدب الويلزي: الترجمة غير المهنيّة تحدث شرخاً في التاريخ الأدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مايو 2016

رضاب نهار (أبوظبي)

تناولت جلسة مجلس الحوار التي قدّمها عبد الرحيم آيت علا صباح أول من أمس، ثنائية الثقافة في بريطانيا وويلز، من خلال لقاء روبرت مينهينك، سفير الأدب الويلزي، الذي تحدث عن العلاقة بين كتاباته الأدبية واللغوية وانتماءاته الجغرافية والتاريخية.

وتطرّق مينهينك إلى كتابه «مفتاح بابل»، باعتباره قصصاً قصيرة تتناول ثيمات من دول مختلفة بغرض الإضاءة على حياة أشخاص محددين يمكنهم منح فكرة عامة عن الراهن السياسي والاجتماعي والثقافي في العالم.

ولم يخفِ تأثره بزيارته العراق في الفترة ما بين حربي الخليج، معتبراً إياها أحد أهم الخبرات التي اكتسبها في حياته، مفترضاً أن السبب وراء ترجمة الكتاب إلى العربية، كونه يدور حول موضوع الهجرة في أشكالها المختلفة، إذ يسعى كثير من العرب الذين يواجهون الحرب في بلدانهم، نحو حياة أفضل في أوربا وأميركا، لكن النتائج غالباً تكون غير مرضية وصادمة، ولذلك فإن التطرق إلى موضوع إشكالي ومصيري ومشترك، استدعى توفير نسخ منه باللغة العربية.

وأكد أن الترجمة فعل حيوي وأساسي في حياة البشرية يهدف إلى تبادل الثقافات والحوار الحضاري، لكن شرط أن تكون دقيقة وعادلة، حيث إن الترجمة غير المهنية وغير الصادقة ستسبب إشكاليات كبيرة بين الشعوب، وستحدث شرخاً في التاريخ الأدبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا