• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رئيس الدولة يأمر بجسر جوي لإغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية التي تضرب بلاد الشام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 يناير 2015

وام

وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " بالبدء الفوري في إنشاء جسر جوي من دولة الإمارات لنقل مواد الإغاثة العاجلة - من أغطية وملابس شتوية ومواد غذائية - لمساعدة آلاف اللاجئين في الأردن ولبنان إضافة إلى المتضررين في غزة وباقي الأراضي الفلسطينية، على تجاوز شتاء قارص هذا العام تصل فيه الحرارة لدرجات عدة تحت الصفر وتستعد فيه دول الشام لمواجهة عاصفة ثلجية قوية " هدى " خلال الأيام القادمة مصحوبة - حسب التوقعات - بأمطار غزيرة وثلوج و برد.

وقال صاحب السمو رئيس الدولة " حفظه الله " :"إن دولة الإمارات ستظل ملتزمة برسالتها الإنسانية عاصمة للخير ومحطة رئيسية لإغاثة الملهوف ويد ممدودة بالعطاء لكل محتاج..مؤكدا أن رفع المعاناة عن مئات الآلاف من اللاجئين في هذا الشتاء هو واجب يمليه علينا ضميرنا الإنساني و يدعونا إليه ديننا الإسلامي وتدفعنا إليه قيمنا الإماراتية الأصيلة التي رسخها فينا آباؤنا المؤسسون ".

ودعا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان المؤسسات المعنية كافة والفعاليات الوطنية للبدء في حملة إنسانية إماراتية تشمل قطاعات المجتمع من مواطنين ومقيمين للمساهمة في التخفيف من معاناة اللاجئين في أجواء الشتاء القارس.

وقال سموه " أبناء الإمارات هم أبناء زايد الخير وندعو شعب الإمارات وجميع المقيمين للبدء في حملة إنسانية إماراتية لدعم إخوانهم اللاجئين والمتضررين في هذه الظروف الجوية الصعبة ".

كما أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله "الجهات المعنية كافة بالبدء الفوري في تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء الجسر الجوي الإماراتي لنقل الإعانات الشتوية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم :"إن دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " كانت وستظل داعما رئيسيا للاجئين ولن تتخلى عن مسؤولياتها الإنسانية تحت أي ظرف ". ... المزيد

     
 

يوركتم يا حُكَّام الإمارات المخلصين

ندعو اللهَ القدير أن يجزي صاحب السمو الشيخ خليفة وإخوانه شيوخ الإمارات المخلصين خيرَ الجزاء على عظيم هذا الإحساسِ الإيمانيّ بإخوانهم وأشقائهم، وهذا إنْ دلَّ فإنما يدلُّ على عمق الإيمان في قلوبهم وتطبيقًا لقول الله سبحانه: ( إنّما المؤمنونَ إخوةٌ )۔

محمد الحبش | 2015-01-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض