• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إيران تمنح الجنسية لذوي قتلى الميليشيات في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مايو 2016

طهران (وكالات)

صادق مجلس الشورى الإيراني، أمس، على مشروع قرار منح الجنسية لذوي قتلى الميليشيات الشيعية، وأغلبهم من اللاجئين الأفغان والباكستانيين، بعد تصاعد الانتقادات عقب مقتل الآلاف منهم في سوريا.

وأفادت وكالة «تسنيم» أن المجلس صوت، أمس، على مشروع قرار يسمح للحكومة الإيرانية بمنح الجنسية الإيرانية لزوجة وأبناء ووالدي القتلى «غير الإيرانيين» الذين قضوا خلال الحرب العراقية – الإيرانية (1980 -1988)، إضافة إلى عوائل القتلى الذين كلفتهم المؤسسات المسؤولة بالقيام بمهام معينة بعد الحرب، في إشارة إلى من لقوا مصرعهم في سوريا والعراق بصفوف الحرس الثوري الإيراني.

وبحسب الوكالة، يتعين على الحكومة أن تمنح هؤلاء العوائل الجنسية في غضون عام من حين تقديم الطلب، وفق القرار الذي صادق عليه المجلس، مكملاً للمادة 28 من أحكام مشروع تنمية البلاد.

يذكر أن إيران تعلن أسبوعياً عن مقتل العشرات من ميليشيات «فاطميون» الأفغانية خلال المعارك في سوريا، بينهم أطفال تحت السن القانونية ممن يجندهم الحرس الثوري منذ اندلاع المواجهات في سوريا عام 2011، من بين اللاجئين الأفغان، من خلال منحهم مبالغ ما بين 500 و700 دولار شهرياً، مستغلاً فقرهم وعوزهم، إضافة إلى منحهم أوراق إقامة في إيران.

ورفع الحرس الثوري عدد المقاتلين الأفغان في لواء «فاطميون» ليصبح فيلقاً جاهزاً لمواصلة القتال إلى جانب قوات النظام السوري وسائر الميليشيات التابعة لإيران في سوريا، منذ مايو 2015.

وتشير إحصائيات مصادر معارضة إيرانية إلى وجود ما يقارب 10 آلاف مقاتل من الأفغان، وأغلبهم من الشيعة من قومية الهزارة القريبة من الفرس، تم تدريبهم وتسليحهم من قبل فيلق القدس، ذراع الحرس الثوري الإيراني للتدخل في المنطقة.

ويعيش نحو 3 ملايين أفغاني في إيران بعد هربهم من الاضطهاد والنزاع في بلادهم، ولم يحصل سوى 950 ألفاً منهم على بطاقة لاجئ.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا