• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الصدر يغادر العراق متوجهاً إلى طهران

الأكراد يقودون مسعى برلمانياً لسحب الثقة من العبادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مايو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

قالت مصادر في إقليم كردستان العراق أمس، إن التحالف الكردستاني بدأ منذ أمس حراكا واتصالات مكثفة مع كتل سياسية لسحب الثقة عن رئيس الوزراء حيدر العبادي، متهما إياه بإثارة الأزمات بحجة الإصلاح السياسي، فيما طالب آخرون رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بالدعوة لتشكيل حكومة إنقاذ وطني. في حين غادر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر النجف متوجها إلى إيران التي وصلها مساء وحظي فيها باستقبال «مهيب»، فيما تستمر أزمة سياسية يلعب فيها دورا أساسيا عبر المطالبة بالإصلاحات وتغيير الوزراء المرتبطين بالأحزاب المهيمنة على السلطة.

وتأتي المطالبات الكردية بعد 48 ساعة من خروج المعتصمين والمتظاهرين من أنصار التيار الصدري من مجلس النواب العراقي الذين سيطروا عليه لساعات، قبل أن ينسحبوا إلى ساحة الاحتفالات داخل المنطقة الخضراء، والتي انسحبوا منها أيضا لاحقا، بشكل غامض.

وقالت مصادر من إقليم كردستان العراق إن التحالف الكردستاني بدأ بتكثيف اتصالاته مع الكتل السياسية الأخرى لسحب الثقة عن العبادي، مؤكدة أن مجلس النواب لن يعقد جلسة برلمانية خلال الأيام القليلة المقبلة، وأن الأكراد علقوا حضورهم لحين التوافق مع الكتل الأخرى على عقد جلسة خاصة لسحب الثقة عن حكومة العبادي.

وكان نائب رئيس مجلس النواب آرام الشيخ محمد وهو من الكتلة الكردية قد تعرض للضرب من قبل المعتصمين، فيما تمت محاصرة النائبة الكردية آلاء طالباني ونائبة كردية أخرى، وبعد خروجهما من قبضة المعتصمين توجهوا فورا إلى أربيل.

وحذرت عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني النائب في البرلمان الاتحادي بيريوان خيلاني أمس، من «اندلاع حرب أهلية طاحنة ستحرق الأخضر واليابس وستؤدي إلى تمزيق العراق وتقسيمه وإضعافه» في ظل الأزمة السياسية والأوضاع الخطيرة التي تمر بها البلاد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا