• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لطالما اشتغلت المنظمات غير الحكومية في منطقة قانونية رمادية في الصين، إذ لا هي مرخص لها رسمياً ولا هي ممنوعة. ولم يكن يُسمح سوى لمجموعة صغيرة من المنظمات بالتسجيل

الصين.. قانون لكبح جماح المنظمات غير الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مايو 2016

ستوارت ليفنورث*

تجاهلت الهيئة التشريعية الصينية الانتقادات الدولية ومضت قدماً في سن قانون صارم يوم الخميس الماضي ينص على فرض قيود أشد على نشاط المنظمات غير الحكومية الأجنبية، تشمل إشراف الشرطة على الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية. ويُعتبر هذا القانون أحدث محاولة من قبل الحزب الشيوعي للحد من التأثيرات الأجنبية في أكبر بلد في العالم من حيث السكان، غير أن المنتقدين يحذرون من أن الحكومة، بعملها ذلك، يمكن أن تثني عددا كبيرا من المنظمات الدولية عن مواصلة العمل في الصين، الأمر الذي يضر بالجهود الوطنية الرامية للنهوض بالرعاية الصحية والتعليم وحماية البيئة، من بين أهداف وطنية أخرى.

ومن جملة ما ينص عليه القانون الجديد أن تقوم المنظمات غير الحكومية بتسجيل نفسها لدى الشرطة، ولكن فقط بعد أن تجد «وحدة إشراف مهني»، وهي نوع من أنواع الكفالة الصينية. وفي هذا الإطار، يقول «شون شيه»، نائب مدير «نشرة عمل الصين»، وهي منظمة غير حكومية في هونج كونج: «إذا لم تستطع (المنظمات) الحصول على كفيل، فسيتعين عليها أن تغادر البلاد»، متوقعاً أن المنظمات التي تتناول مواضيع تُعتبر حساسة من قبل الحزب هي التي ستجد صعوبة أكبر في إيجاد كفلاء رسميين.

ومن جانبها، تقول «صوفي ريتشاردسون»، مديرة فرع منظمة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية في الصين: «إن قانون المنظمات غير الحكومية يشبه قوانين أخرى عديدة» مُررت منذ وصول الرئيس «شي جينبينغ» إلى السلطة قبل ثلاثة أعوام، مضيفة: «إنها أدوات أقوى من أي وقت مضى لتقنين الانتهاكات الصينية لحقوق الإنسان».

وتشير الأرقام الحكومية إلى أن ثمة قرابة 7 آلاف منظمة غير حكومية أجنبية لديها مكاتب في الصين. وقد قامت العديد منها بفتح مكاتبها هنا عندما «انفتحت» الصين في عقد الثمانينيات وسعت للحصول على مساعدة دولية من أجل تطوير اقتصادها وجامعاتها ومؤسساتها العامة. غير أنه تحت الرئيس «شي جينبينغ»، سعت الصين إلى كبح النشطاء الحقوقيين والمنظمات النسائية والمنظمات العمالية في الصين، كما اتهمت وسائل الإعلام التابعة للدولة «قوى أجنبية معادية»- مثل المنظمات غير الحكومية – بدعم هذه المنظمات في إطار مؤامرة تروم زعزعة استقرار البلاد.

والحق أن القانون الذي تم سنه كان من بعض النواحي أقل تقييداً من مسودة أولى تم تداولها - والتنديد بها على نطاق واسع – العام الماضي، حيث كانت تنص، مثلا، على ألا يكون للمنظمات غير الحكومية الأجنبية أكثر من مكتب واحد في الصين. وبالمقابل، جاءت النسخة النهائية للقانون أقل تقييدا وأكثر ليونة. ولكن رغم ذلك، فإن حكومات أجنبية ومنظمات غير ربحية مختلفة انتقدت النسخة النهائية للقانون.

وفي هذا السياق، أصدر السفير الألماني إلى الصين «مايكل كلاوس» بيانا جاء فيه أن القانون المراجع «لا يبدّد قلقنا من أن يجعل من التعاون مع الشركاء الألمان أمراً أكثر صعوبة في المستقبل». ومن جهتها، دعت منظمة «العفو الدولية» الزعماء الصينيين إلى إلغاء القانون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا