• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

كعب بن زهير.. نال شرفا لم ينله أحد من شعراء الاسلام قبله

صاحب «البردة» الناجي من النار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

الدكتور عارف الكنعاني

كعب بن زهير، الشاعر المخضرم.. عاش قسماً من حياته في الجاهلية، وقضى معظم عمره في ظل الإسلام.

هو صاحب القصيدة الخالدة على مر العصور «البردة» ولو لم يكن له غيرها لكفاه أن تنسب إليه وحدها لتجعل منه واحداً من أعظم شعراء الإسلام.

هو كعب بن زهير بن أبي سلمى وأبو سلمى هو ربيع بن رياح المزني بن قرّة ابن الحارث وينتهي نسبه إلى الياس بن مضر بن نزار.

لم يُتح له في الجاهلية أن يكون شاعراً مشهوراً، لا لأنه كان ابناً لأعظم شعراء ذلك العصر زهير، ولكن لأن قصيدته التي أنشدها أمام رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم كانت قمة في بنائها ومعانيها، طرب لها النبي.. فألقى لقائلها ببردته الشريفة وكانت شرفاً لم ينله أحد من شعراء الإسلام غيره.

وقبل أن نصل إلى حكاية هذه القصيدة، فلابد لنا من إلقاء الضوء على الشاعر كعب بن زهير صاحبها ومبدعها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا