• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

منع صحف سودانية من نشر تصريحاته

الترابي يتهم الأمن بزرع أجهزة تنصت في مقر حزبه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

الخرطوم (ا ف ب) - أكد الزعيم الإسلامي السوداني المعارض حسن الترابي أمس الأول، أن جهاز الاستخبارات زرع أجهزة تنصت في مقر حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه. وعرض الترابي خلال مؤتمر صحفي ثلاث علب بلاستيكية ومعدنية موصولة بشرائط، مؤكداً أنها أجهزه تنصت عثر عليها الأربعاء في المكابس الكهربائية في غرفتين مخصصتين للاجتماعات في مقر الحزب في الخرطوم. وقال إنه يتهم “أجهزة الأمن مباشرة” بزرع أجهزة التنصت. وأضاف “ذهبت إلى المباحث الجنائية ولكنهم قالوا إنهم غير قادرين على فعل أي شيء”. وأوضح أن حزبه بدأ بالبحث عن أجهزة التنصت بعد أن أكد عناصر في المباحث أنهم حصلوا على وثيقة داخلية للحزب، الذي قال إنهم اتهموه خطأ بالإعداد لانقلاب، ولثورة شعبية. وقال الترابي “ليس لدينا الكثير من الأسرار”، مؤكداً أن حزبه لا يعمل على تغيير النظام “بالوسائل العسكرية، وإنما من خلال التحرك الجماهيري”.

وفي وقت لاحق، قال رؤساء صحف سودانية عدة إن مسؤولين في جهاز الأمن السوداني أمروهم بعدم نشر تصريحات الترابي التي يتهم فيها هذا الجهاز بوضع أجهزة تجسس في مقر حزبه. وقال رئيس تحرير صحيفة “التيار” المستقلة عثمان ميرغني “وضعنا قصة اتهامات الترابي في الصفحة الأولى ومساء أمس (الأول) حضر للمطبعة ضابط من جهاز الأمن وقرر مصادرة عدد الاثنين ومنعه من التوزيع”. وأضاف ميرغني “عرضنا عليه استبدال الصفحة الأولى ونزع خبر الترابي، ولكنه رفض وصادر العدد”. لكن ميرغني يعتقد أن ما حدث لصحيفته لا يتعلق بحديث الترابي وإنما بما نشره عن فساد في بعض الأجهزة الحكومية. من جانبه قال رئيس تحرير صحيفة “الأحداث” عادل الباز “لقد منعنا من نشر” هذه الاتهامات. وكان جهاز الأمن السوداني أوقف صحيفة “رأي الشعب” التابعة لحزب المؤتمر الشعبي المعارض (حزب الترابي) في ديسمبر من العام الماضي. كما أوقف صدور صحيفة ألوان وصادر ممتلكاتها في يناير الماضي.