• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

شملت تعليم المهارات المنزلية لربات البيوت

ورشة حرفية لأوصياء التمكين الاجتماعي من ذوي الظروف الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

الشارقة (الاتحاد)- نفذت وحدة الإرشاد النفسي والاجتماعي بمؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي لمنتسبيها من الأبناء الأيتام وأوصيائهم ورشة عمل تطبيقية شملت تعليم بعض المهارات المنزلية لربات البيوت والتي تندرج تحت الأساليب النفسية العلاجية التي تنفذها المؤسسة لمنتسبيها من ذوي الظروف الخاصة من الأمهات.

نفذت الورشة آمنة عبيد ساحوه متطوعة بالمؤسسة، حيث قامت بتعليم الأمهات اللاتي يعانين من بعض المشكلات وصعوبة التأقلم معها وتراكم المسؤوليات بعد غياب العائل، وضغوط الحياة التي تحيطهن بأجواء من الضيق، والعزلة الاجتماعية العديد من المهارات المنزلية التي تحتاجها ربة المنزل، وصنع بعض المنتوجات المنزلية التي تمكن ربة المنزل من الاعتماد الذاتي على نفسها في توفير احتياجات أسرتها، كصناعة المخللات، والعطور، والدخون وغيرها.

وركزت الورشة العملية على صنع المخلل المنزلي، حيث قامت المدربة بتطبيق عملي شاركت فيها الأمهات، ونفذت كل واحدة منهن النوعية المفضلة لديها. وتعرفن على مكوناته، وأنواعه، وطرق إعداده، وقد انعكست نتائج الورشة بإيجابية على الأمهات، حيث تجاوبن بتفاعل مع المدربة، وحرصن على إبداء رغبتهن في المشاركة في الورش المقبلة، وقدمن العديد من المقترحات حول ما يرغبن في تعلمه وإتقانه من الحرف المنزلية المختلفة.

وقد وفرت الورشة فرصة دمج الأمهات في أجواء أسرية، والتعرف على بعضهن بعضاً، وأسهمت في الترويح عن الأمهات، وإخراجهن من أجواء الرتابة إلى العمل والإنتاج والتفاعل الإيجابي مع الآخرين.

كما توفر هذه الورش العملية فرصاً تعليمية للأمهات، يتقن من خلالها حرفاً يسهل تطبيقها في المنزل، ويمكنهن الاستعانة بها لفتح مصادر دخل جديدة لأسرهن.

وتسعى وحدة الإرشاد النفسي والاجتماعي بالمؤسسة في خطتها المقبلة إلى التركيز على تعليم مهارات جديدة، وحرف مهنية منوعة، وتفعيل التعاون بين الأمهات بإنشاء نوع من الشراكة بينهن في الإنتاج والتسويق للمنتوجات.

كما تجتهد المؤسسة في دعم أوصياء أبنائها فاقدي الأب، ومساندتهم في جميع الأوقات، والاهتمام بكل تفاصيلهم وشؤون حياتهم المختلفة. والوقوف إلى جانب الوصي الشريك الأساسي في تربية الابن فاقد الأب، لينعكس النتاج على الأبناء بإيجابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا