• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

تكثيف الجهود لإنهاء المشروع في الوقت المحدد

بلدية أبوظبي تفتح مسربين من الكورنيش لشارع السلام الشهر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

حمد الكعبي

(أبوظبي)- يفتتح مسرب ثان للمركبات المتجهة من الكورنيش باتجاه شارع السلام منتصف شهر مارس المقبل، بالإضافة إلى أنه سيتم افتتاح مسرب ثالث للمركبات بالاتجاه المعاكس من شارع السلام باتجاه الكورنيش 22 مارس المقبل.

وتوقعت بلدية مدينة أبوظبي انتهاء الأجزاء الأخيرة من مشروع السلام في نهاية مارس 2012، وكثفت جهودها مع الشركات العاملة في المشروع لبدء دخول الشارع بالكامل في خدمة مستخدمي الطريق، بحسب مصدر في البلدية.

وأوضح المصدر أن مشروع السلام شهد عام 2012 تطورا ملحوظا، حيث تم افتتاح الطريق الالتفافي خلف الشيراتون للقادمين من شارع السلام، وطريق للالتفاف للخلف إلى طريق الكورنيش خلف الشيراتون والمتجه إلى ميناء زايد، وتم ذلك بمنتصف يناير 2012.

ووضعت بلدية مدينة أبوظبي خطة للانتهاء من المشروع الذي قدرت تكلفته بحدود 4,8 مليار درهم بشكل كامل خلال الربع الأول من عام 2012، وتعكف البلدية في الوقت الحالي على تنفيذ المرحلة الأخيرة من المشروع.

ولفت إلى أن افتتاح الشارع كطريق سريع ساهم في تخفيف الازدحام المروري، عبر توفيره أربعة مسارات في كل اتجاه مع قدرة استيعابية إضافية تبلغ 8 آلاف مركبة في كل اتجاه، كما ساهم في تحويل الحركة المرورية من شارع المرور إلى شارع المطار، الأمر الذي أدى إلى تحسين العمليات المرورية وخفض الازدحامات المرورية في شبكة الطرق.

وقال المصدر إن القسم الأخير من المشروع يمر عبر مركز المدينة والذي يتضمن شبكات مكثفة للمرافق العامة علاوة على حركة مرورية يومية كثيفة، وذلك بهدف تحقيق التوازن بين إنجاز الأعمال الإنشائية، والحفاظ على تواصل إمدادات وخدمات المرافق العامة، ومستوى معقول من الحركة المرورية في وسط المدينة. ... المزيد

     
 

شكرا لجهودكم

بصراحة شارع السلام لم يكن في السابق يعاني من ازدحامات مرورية كبيرة، حتى اني الاحظ الان ان هناك ازدحامات لم تكن موجودة في السابق مثل الازدحام على تقاطع شارع السلام مع شارع الدفاع ، كذلك فان اغلاق معظم الطرق المؤدية من شارع المطار الى شارع السلام قد حرم السيارات من الهروب من الازدحام الموجود داخل المدنية الى شارع السلام ولم تخف الازمة داخل البلد، اضافة الى انه بعد تنفيذ المشروع فقد بقيت الاشارات الضوئية في مكانها كالسابق. او تم اغلاق بعض الطريق المؤدية لسارع السلام من اجل الاستغناء عن الاشارة وهذا ليس حل عملي ومبتكر للاستغناء عن الاشارة . مع احترامي لمن صمم المشروع.

محمد علي | 2012-02-21

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا