• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكدت احترامها للالتزامات المالية تجاه الدائنين

اليونان تطالب الاتحاد الأوروبي بتمديد ديونها 6 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

عواصم (وكالات)

طلبت اليونان من دول منطقة اليورو أمس تمديد برنامج الإنقاذ لستة أشهر متعهدة بالوفاء بكل ديونها وعدم أخذ أي إجراءات أحادية يمكن أن تقوض الأهداف المالية المتفق عليها.

وسيخضع الطلب الرسمي المقدم من أثينا للنقاش على مستوى وزراء الدول ومسؤولي البنوك المركزية في مؤتمر بالهاتف، وسيبحثه وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل اليوم الجمعة.

وقالت الوثيقة التي تقدمت بها اليونان، واطلعت عليها رويترز، «السلطات اليونانية تحترم الالتزامات المالية لليونان تجاه كل دائنيها ونعلن عزمنا التعاون مع شركائنا لتفادي أي عراقيل فنية في سياق اتفاق التسهيل الرئيسي الذي نعترف به كاتفاق ملزم من حيث محتواه المالي والإجرائي».وأضافت أن من بين أهداف تمديد برنامج الإنقاذ ستة أشهر «العمل عن كثب مع الشركاء الأوروبيين والدوليين لضمان توافر التمويل الكامل لأي إجراءات جديدة مع تفادي أي تحرك أحادي قد يقوض الأهداف المالية والتعافي الاقتصادي والاستقرار المالي»، وقد يلزم ذلك الحكومة اليسارية الجديدة بتأجيل العديد من التشريعات الجديدة وبالخضوع «لمراقبة» المؤسسات الثلاث، التي تشرف على عملية الإنقاذ، وهي الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وهو الثلاثي الذي بات مكروهاً بشدة في اليونان.

وقال جابريل ساكالاريديس المتحدث باسم الحكومة اليونانية في تصريحات تليفزيونية: «هدفنا هو التوصل إلى الاتفاق قريباً»، وكان وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس قال أمس الأول إن خبراء منطقة اليورو سيدرسون المقترح، وقال إنه سيرضي كل اليونانيين، ودول اليورو»، وقال إن قراراً نهائياً سيتم اتخاذه اليوم الجمعة في اجتماع عبر الدوائر المغلقة بين وزراء مالية مجموعة اليورو.

يذكر أن حكومة اليسار الجديدة في اليونان تريد تمديد القروض، لكن دون برنامج التقشف، الذي تعتبره الدول المانحة شرطاً أساسياً لاستمرار تقديم القروض لليونان، التي بلغت قيمتها حوالي 240 مليار يورو (273 مليار دولار) منذ 2010. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا