• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

حول دوما إلى مدينة أشباح

975 قتيلا في الغوطة.. والنظام يشطر المدينة 3 أجزاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2018

دوما (أ ف ب)

تمكن الجيش السوري، اليوم السبت، من عزل مدينة دوما عن باقي الغوطة الشرقية قرب دمشق إثر تقدم جديد أدى إلى تقسيم المنطقة المحاصرة إلى ثلاثة أجزاء ما يضيق الخناق أكثر على الفصائل المعارضة والمدنيين.

وبعزله دوما، استطاع الجيش السوري وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، تقسيم الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء: دوما ومحيطها شمالاً، حرستا غرباً، وباقي المدن والبلدات التي تمتد من الوسط إلى الجنوب.

وتُعد الغوطة الشرقية إحدى بوابات دمشق وتشكل منذ 2012 معقل الفصائل المعارضة قرب العاصمة ما جعلها هدفاً دائماً لقوات النظام. وفي إطار عملية عسكرية برية بعد حملة قصف عنيف، سيطرت قوات النظام السوري مؤخراً على أكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "عزلت قوات النظام دوما، أبرز مدن الغوطة الشرقية، بعد سيطرتها على الطريق التي يربطها بحرستا غرباً وعلى مدينة مسرابا إلى الجنوب منها".

وتعد مدينة دوما معقل فصيل "جيش الإسلام" الأكثر نفوذاً في الغوطة الشرقية.

وأفاد مصدر في مدينة دوما عن قصف جوي ومدفعي على المدينة التي يختبئ سكانها في الأقبية وبدت شوارعها خالية من الحركة، وهي التي استقبلت أصلاً نازحين فروا من المعارك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا