• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

الرئيس المصري يصدر قرارات لاحتواء غضب بورسعيد ومدن قناة السويس

المعارضة تحمّل مرسي و «الإخوان» مسؤولية التدهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 فبراير 2013

القاهرة (الاتحاد) - حملت جبهة الإنقاذ الوطني في مصر الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين مسؤولية التدهور الذي يلحق بالبلاد اقتصادياً واجتماعياً في ظل تدخل غير مسؤول للجماعة في جميع مفاصل الدولة.

وأكدت في ختام اجتماع قادتها أمس بمقر حزب «الأحرار المصريين» بالقاهرة تمسكها بالمشاركة في الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي بتشكيل حكومة محايدة تحمل شروط الثقة من جميع الأطراف في كفاءتها وحيادها وفي تحمل مسؤولياتها لحل مشاكل الجماهير وضرورة اختيار نائب عام جديد يتفق مع قواعد استقلال القضاء ونصوص الدستور وتشكيل لجنة قانونية محايدة لمراجعة الدستور وطرح التعديلات على الاستفتاء الشعبي.

وقالت الجبهة إنها لن تشارك في الانتخابات المقبلة لمجلس النواب قبل تحقيق مطالب الأمة وترسيخ ضمانات انتخابات نزيهة ومراقبة شعبية ودولية. واعتبرت الجبهة مبادرة حزب «النور» السلفي إسهاما إيجابيا في سياق المبادرات الساعية نحو إخراج البلاد من مأزقها السياسي الراهن. وأكدت تمسكها باتخاذ إجراءات جادة للقصاص من قتلة الشهداء في جميع أنحاء الجمهورية، وندب قضاة تحقيق لجميع الجرائم مع جميع المسؤولين عنها واعتزازها بشباب الثورة المتمسك بالثوابت الوطنية وإدانة كافة وسائل العنف الممنهج الذي ينال من الشباب الأعزل.

كما أكدت حرصها على مصالح الجماهير والإصرار على سلمية الثورة بكل تعبيراتها.ونفى سامح عاشور نقيب المحامين وعضو الجبهة ما تردد حول وجود انشقاقات داخل الجبهة، مؤكدا أن الحوار الذي دار بين الدكتور محمد البرادعي والدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس حزب «الحرية والعدالة» الذراع السياسية لجماعة الإخوان كان يتعلق بمطالب الجبهة التي تريد تحقيقها لصالح البلاد.

وقال عمرو موسى رئيس حزب «المؤتمر» إن اجتماع اليوم جاء للتأكيد على وحدة وتماسك أعضاء جبهة الإنقاذ الوطني، وعدم انفصال أي عضو منهم. وفيما يخص المشاركة الحوار الوطني أشار إلى أن الجبهة تجدد تمسكها بالشروط التي سبقت وأن أعلنتها من قبل في هذا الصدد.

وقال عزازي علي عزازي ممثل التيار الشعبي إنه لا صحة لما يتناوله البعض من انسحاب حمدين صباحي من جبهة الإنقاذ الوطني، مؤكداً أن التيار الشعبي مستمر مع الجبهة وأنه أحد الشركاء الرئيسيين فيها. ... المزيد