• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عموري ونشأت أكرم أشهر ضحايا «القوانين المعقدة»

«تصريح العمل».. كابوس يطارد «الحلم العربي» في البريميرليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

محمد حامد (دبي)

في عام 1999 قررت السلطات الكروية الانجليزية بالتعاون مع الحكومة البريطانية إقرار قانون يحد من استقدام اللاعبين الأجانب من خارج انجلترا وأوروبا، بهدف منح المواهب الكروية الإنجليزية الفرصة للمشاركة في دوري الكبار، وكذلك ضمان جلب أفضل المواهب من الخارج، ونص هذا القانون على أن يكون اللاعب الأجنبي قد شارك بنسبة 75% من المباريات الدولية لمنتخب بلاده في العامين السابقين على احترافه في النادي الانجليزي، وأن يكون منتخب بلاده ضمن أفضل 70 منتخباً في العالم، وفقاً لتصنيف الفيفا في العامين الأخيرين أيضاً، وفي حال لم يحقق اللاعب هذه الشروط يحق للنادي الراغب في استقدام اللاعب التقديم بالتماس للجهات المختصة.

ولم يتوقف الانجليز عند هذا الحد، بل استمر جريج دايك، رئيس اتحاد الكرة الإنجليزي، في فرض المزيد من الشروط للحد من قدوم اللاعبين من خارج انجلترا وأوروبا، وعلى الرغم من إلزامية قوانين استقدام الأجانب للبريميرليج، فإن ثغرة «الاستئناف» جعلت العشرات من النجوم يأتون إلى الأندية الانجليزية، وعلى رأسهم ويليان نجم فريق تشيلسي الذي لم يكن قد خاض مع منتخب البرازيل أكثر من 3 مباريات دولية، مما يعني أن شروط قدومه لم تكن متوافره فعلياً.

أزمة النني

من المرجح بنسبة كبيرة أن ينضم اللاعب المصري محمد النني نجم فريق بازل السويسري لصفوف أرسنال خلال ساعات، وفقاً لتأكيدات صحيفتي «دايلي ستار» و«إكسبريس»، وقد أشارت الصحف اللندنية إلى أن أزمة تصريح العمل الخاصة باللاعب المصري قد انتهت، وهو في الأساس بعد أن اجتاز الفحص الطبي، كما تم الاتفاق مع النادي السويسري ومع اللاعب على بنود العقد، والذي يحصل بموجبه نادي بازل على 7 ملايين جنيه استرليني، ويمتد العقد 4 مواسم ونصف الموسم، كما أشار أرسين فينجر المدير الفني للأرسنال في أكثر من مناسبة إلى أن النادي يعمل على حل هذه المشكلة لضم اللاعب المصري إلى صفوفه.

وكانت الأزمة الحقيقية في انضمام النني لأرسنال تتعلق بالقوانين الجديدة الأكثر تشدداً في منح اللاعبين الأجانب الفرصة للانتقال إلى أحد أندية البريميرليج، وهي أن شرط التصنيف الدولي للمنتخب الذي يمثله اللاعب لم يعد يخص المركز 70، بل يتعلق بضرورة وجود هذا المنتخب ضمن أفضل 50 منتخباً في العالم، فيما كان المنتخب المصري يحتل المرتبة 57 في التصنيف قبل الأخير للفيفا، بل إنه تراجع في 7 يناير الجاري إلى 58. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا