• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

مقتل جندي وإصابة 22 شخصاً و «الداخلية» تؤكد استعداداتها لتأمين الاقتراع اليوم

اشتباكات وانفجارات تستهدف مراكز انتخابية جنوب اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

صنعاء (الاتحاد) - قتل جندي يمني وسقط 22 جريحاً، على الأقل، باشتباكات اندلعت، أمس، في مناطق متفرقة، بين مسلحين انفصاليين وقوات أمنية مكلفة بحماية مراكز انتخابية في جنوب اليمن، فيما هزت انفجارات عنيفة عدداً من هذه المراكز في مدينة عدن.

وأكد وزير الداخلية اليمني عبد القادر قحطان استعداد السلطات لمواجهة أي محاولات لمنع عمليات الاقتراع، وقال في مؤتمر صحافي في صنعاء “ينبغي على الجميع أن يتجهوا للتصويت لأمن اليمن واستقرار اليمن”، وأضاف “لقد اتخذنا احتياطات واستعدادات أمنية لمواجهة أي طارئ وأي جماعات تريد أن تحول ضد حق الناس في الانتخابات وأن تعتدي على الناس”، مشيراً إلى وجود استعدادات خاصة في المناطق التي يحتمل أن يحصل فيها شيء”.

وقال سكان محليون في الضالع لـ”الاتحاد” إن تبادلاً لإطلاق النار اندلع بين قوات أمنية ومسلحين كانوا برفقة تظاهرة ضخمة جابت عدداً من شوارع المدينة، التي تعد واحدة من أبرز معاقل “الحراك الجنوبي”، الذي يتزعم حركة احتجاجية انفصالية منذ سنوات.

وأوضحوا أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة ثلاثة من الناشطين في “الحراك الجنوبي”، وأربعة من رجال الأمن، الذين يتولون حماية أحد المراكز الانتخابية، استعداداً للانتخابات الرئاسية المبكرة، التي ستجرى اليوم الثلاثاء، في ظل تهديدات من بعض فصائل الحراك بمنع إجرائها في جنوب البلاد.

وفي محافظة شبوة، أصيب 12 مسلحاً، بينهم جنود، جراء اشتباكات اندلعت على خلفية محاولة مسلحين انفصاليين إحراق صناديق اقتراع خاصة بمركز انتخابي في مدينة عتق، عاصمة المحافظة، جنوب شرق صنعاء.

وعلى صعيد متصل، هزت انفجارات عنيفة، أمس الاثنين، عدداً من المراكز الانتخابية في مدينة عدن، على الرغم من التعزيزات الأمنية والعسكرية التي تشهدها هذه المدينة منذ أيام.

وقال شهود لـ”الاتحاد” إن انفجارا قوياً وقع داخل مقر اللجنة الانتخابية الأصلية بمديرية “دار سعد”، شمال شرق عدن، أسفر عن وقوع إصابات بين صفوف الجنود المكلفين بحراسة اللجنة.

وعقب الانفجار، أمرت اللجنة الانتخابية الإشرافية في عدن بنقل جميع المراكز الانتخابية الفرعية في مديرية “دار سعد”، إلى مقر اللجنة الأصلية، التي تم تعزيزها بقوات عسكرية كبيرة، حسبما أفاد مصدر محلي. كما هز انفجار ناجم عن قنبلة يدوية، مركزاً انتخابياً في مديرية كريتر، وسط عدن، دون أن يخلف الانفجار أي إصابات.

واندلعت اشتباكات بين قوات أمنية ومسلحين مجهولين هاجموا بالقنابل والرصاص، مركزاً انتخابياً في معهد صحي بمديرية “خور مسكر”، شرق عدن، وسط أنباء متضاربة عن سقوط قتيل من الجنود. وتزامنت هذه الاضطرابات مع تنظيم المؤتمر الشعبي العام وائتلاف “اللقاء المشترك”، الموقعان على اتفاق “المبادرة الخليجية” مهرجاناً انتخابياً في ملعب 22 مايو، بمديرية الشيخ عثمان، وسط عدن، في ظل إجراءات أمنية مشددة. ووقعت الاضطرابات غداة توجيهات وزارة الداخلية باعتقال “أي مسلح” داخل مدن اليمن.