• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التأهيل المبكر أولى خطوات دمجهم

«ذوو التوحد» موظفون أكفاء.. ويتزوجون أحياناً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

أشرف جمعة(أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

ابتساماتهم الرقيقة وقدراتهم المختلفة تجعلهم أطفالاً مميزين رغم معاناتهم في سن مبكرة بمرحلة الطفولة وهو ما يؤثر بصورة ما على ذوي التوحد الذين يعانون خللاً عصبياً في خلايا الدماغ، بما يؤثر على طريقة نموهم ومدى اندماجهم في المجتمع، لكن الدكتور يوسف التيجاني اختصاصي الطب النفسي وعلاج التوحد بمركز المزروعي الطبي في أبوظبي يبشر بأن ذوي التوحد، خاصة الذين يتلقون تأهيلاً مكثفاً في مرحلة مبكرة من العمر لديهم فرص كبيرة للاندماج في الحياة العامة والزواج بشكل طبيعي ومن ثم الالتحاق بالوظائف التي تناسب ملكاتهم وقدراتهم الإبداعية.

تواصل اجتماعي

حول المشكلات التي تواجه الطفل المعاق في بداية حياته العمرية يقول إن أبرز العوامل التي تعيق توافق أطفال التوحد مع المجتمع تتمثل في عدم قدرتهم على التواصل الاجتماعي مع الآخرين مثل بقية أقرانهم، لكن هذا العارض من الممكن معالجته بطريقة علمية مجدية عبر إخضاعهم لجلسات الطب النفسي خصوصاً وأنه لا يمكن إغفال قدرات الكثير من الأطفال الذين لديهم استعداد للتحسن.

احتياجاته اليومية

ويرى أنه من الضروري أن تتحقق عدة أهداف كخطوات رئيسية في تأهيل أطفال التوحد ومنها مساعدة هذه الفئة على الاستقلال الذاتي إذ إنه من المتعارف عليه أن الأسرة تهمل جانباً مهماً يتعلق بتطوير أدوات طفل التوحد في التعامل مع احتياجاته اليومية وهو ما يجعله متعلقا بأفراد أسرته الذين يساعدونه على تناول الطعام وارتداء ملابسه والكثير من الأشياء التي يستطيع القيام بها في محيط حياته، مؤكداً أن الأمر لن يستغرق طويلاً إذ بدأت الأسرة في اتخاذ خطوات تأهيلية سريعة بالإضافة إلى العمل على تحقيق هدف آخر مهم يتمثل في تطوير المهارات الفردية ومحاولة اكتشاف مواهبهم الشخصية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا