• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التقت مواطني الدولة في بلجيكا

أمل القبيسي: أبناء الإمارات في الخارج سفراء للوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مايو 2016

بروكسل (وام)

أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن مواطني الإمارات في الخارج سفراء لوطنهم، منوهة بأهمية تقديمهم صورة إيجابية مشرفة تعكس أصالة وعراقة وأخلاقيات المجتمع الإماراتي.

وشددت معاليها، خلال لقائها مواطني الدولة في بلجيكا، أن المواطنين في الخارج على قدر المسؤولية، ويمثلون دولتهم أفضل تمثيل. وفي بداية اللقاء، نقلت معالي القبيسي للمواطنين تحيات القيادة الحكيمة للدولة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

حضر اللقاء، الذي نظمته سفارة الدولة في بروكسل، وفد المجلس الوطني الاتحادي الزائر لمملكة بلجيكا وضم كلاً من عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيسة المجلس، وسعيد المطوع، وعلي جاسم، وعفراء البسطي، والدكتور محمد المحرزي أعضاء المجلس، وسليمان حامد سالم المزروعي رئيس بعثة الدولة لدى الاتحاد الأوروبي سفير الدولة لدى المملكة البلجيكية، وممثلي الملحقية العسكرية للدولة، وبعثة الدولة لدى حلف الناتو.

وأكدت القبيسي أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مثال للقيادة الناجحة التي استطاعت باقتدار أن تجعل الإمارات من أفضل الدول على جميع المستويات. وأشادت بحرص القيادة الحكيمة على توفير السبل والوسائل كافة للاهتمام بشؤون المواطنين في الخارج عبر سفارات الدولة وبعثاتها في مختلف دول العالم، مشيرة إلى أن المواطنين المسافرين للعلاج والدراسة والسياحة والاستثمار خارج الدولة هم محل اهتمام الحكومة ومؤسساتها التشريعية والتنفيذية من خلال توفير الدعم والمشورة في كل ما يحتاجون إليه.

وأكدت معالي القبيسي أن حكومة الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنتهج سياسة تقديم أفضل المعايير على صعيد العناية والاهتمام بأبناء الدولة في الخارج، وإيفادهم إلى أرقى المراكز العلمية والبحثية العالمية لصقل مهاراتهم وتنميتها وتطويرها والاستفادة من الخبرة العريقة والممارسات المتميزة والمعرفة المتطورة لهذه المراكز العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض