• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشعور بالضعف يؤثر سلباً على السلوكيات

«الاكتفاء العاطفي».. سر الصحة النفسية للطفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

نسرين درزي

نسرين درزي (أبوظبي)

يعاني الأبناء في سن مبكرة من حالات نفسية لا تقل خطورة عن الأمراض العضوية، وتغيب عن الأهل هذه الحقيقة مع أن علامات التشنج والتوتر تكون واضحة على الطفل نتيجة لمعاناة دفينة أصابته جراء واقع يعيشه أو مشهد أثر فيه، ولأن الصغار غير قادرين على فهم الأمور الشائكة وتفكيكها بما يخفف من ردات فعلهم، فهم يتأثرون بسرعة ولفترات طويلة يصابون خلالها بالذعر والتردد والرغبة الشديدة في البكاء المافجئ أو الانعزال.

دائرة الخطر

ويقول الطبيب النفسي العلاجي الدكتور فؤاد الأعظمي أن العلم الحديث يضيء على أهمية الصحة النفسية لدى الأطفال لتشكيل مجتمعات بناءة، وأنه بات من الملح التركيز على 3 محاور تعتبر من أكثر الأسباب التي تؤثر سلبا على ثقة الطفل بنفسه وعلى أدائه السلوكي بما قد يتحول مع الوقت إلى تكوين شخصية مضطربة، وتتلخص هذه المحاور في غياب أحد الوالدين أو كليهما، وجود إعاقات خلقية متفاوتة الحجم وفي الصدمات العاطفية التي يتعرض لها الطفل وتشعل نار القلق بداخله.

وأكد ضرورة شعور الطفل بوجود أبويه من حوله أو من يقوم بدورهما العاطفي في حال وفاة أي منهما. ويوضح أنه من الخطأ ترك مسؤولية الرعاية للأم وحدها لأن وجود الأب أساسي في حياة الطفل ولا يمكن تعويضه، حتى وإن كانت الأم هي الأقرب من ناحية الرعاية البدنية. فالطفل يشعر تماما بحاجته لوجود الأبوين معا في حياته لأنهما الأقرب إليه عاطفياً وجسدياً وجغرافيا واجتماعيا. وغياب أحدهما لسبب أو لآخر يكون له كبير الأثر على تأقلمه مع محيطه الذي غالباً يرفض الاندماج معه موجداً ردات فعل عدوانية إذا ما تطورت تضع نموه الصحي في دائرة الخطر.

اعوجاج في السلوك ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا