• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يشكل مادةً أساسية من الصف الثاني في يريفان

المقبالي يبحث ووزير التعليم تجربة شطرنج المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

يريفان (الاتحاد)

في إطار سعي اتحادالإمارات للشطرنج إلى التطوير الشامل والاطلاع على تجارب الدول المتقدمة عالمياً في اللعبة زار سعيد المقبالي رئيس الاتحاد مع الوفد المرافق له أرمن أشوتيان وزير التربية والتعليم في جمهورية أرمينيا للبحث في مشروع إدراج الشطرنج كمادة دراسية إلزامية والاستفادة من المنهج الشطرنجي الذي وضعته أرمينيا من حيث النوعية والجودة، بما يساعد الاتحاد على عرضها في مشروع متكامل على وزارة التربية والتعليم في الدولة إلى جانب الاستفادة منها في برامج تطوير منتخباتنا الوطنية وتأسيس المراكز المختلفة لنشر وتطوير اللعبة.

وأكد اشوتيان أن جميع الدراسات الواردة للوزارة حول إدخال مشروع الشطرنج في المدارس في الجمهورية، تؤكد أنها حققت قفزات نوعية في مستوى زيادة الوعي الفكري والثقافي للطلاب والطالبات، معبراً عن سعادته خصوصاً أن التطوير لم يشمل تحسين مستويات الأطفال في لعبة الشطرنج فحسب، وإنما ساعدهم في تحسين طرق التفكير في حياتهم العملية والتخطيط للأمور وموازنتها ومواجهة المشاكل التي يتعرضون لها، وإيجاد افضل الحلول لها وذلك لما تملكها فلسفة الشطرنج من فوائد جمة خارج نطاق اللعبة، وقال: «لمست بنفسي هذا الأمر من خلال أبنائي الذين تقدموا في التحصيل الدراسي بعد ممارسة الشطرنج وساعدتهم اللعبة على التفوق في مواد أخرى كالرياضيات والفيزياء وغيرها، ولم يختلف الأمر كذلك حتى في تطويرهم في المواد الأدبية». وأشار إلى أن إدراج اللعبة في المدارس نتجت عنه زيادة في عدد اللاعبين المتمرسين وفوائدها شجعت الأهالي على منحها مزيداً من الاهتمام، منوهاً إلى أن المدرسين تقدموا بتوصيات بضرورة العمل على إدراجها كمادة أيضا في الجامعات».

وأفاد الوزير الأرميني بأن عملية إعداد المنهج الشطرنجي استغرقت أربعة أعوام وتم تجييش خبراء من مختلف الميادين ذات الصلة بالمشروع،إذ ضمت فرق العمل خبراء في إعداد المواد من الناحية التربوية التي تضمنت طرق الشرح والتدريس، إضافة إلى خبراء من عالم الشطرنج وممثلين من جهات مالية وإدارية، موضحاً أن مرحلة التأسيس كانت من أصعب المراحل، إلا أن الوزارة جنت عوائد الاستثمار في هذا المشروع كاشفاً أن الوزارة رصدت للمشروع ما يعادل 3% من موازنات المناهج الدراسية والمردود كان كبيراً وفاق التوقعات، حيث تدرس لعبة الشطرنج في جميع مدارس جمهورية أرمينيا كمادة أساسية إلزامية، بدءاً من الصف الثاني الابتدائي إلى الصف الرابع الابتدائي بواقع مرتين في الأسبوع وبما تكون مدة الحصة الدراسية نحو ساعة واحدة.

وأوضح الوزير الأرميني رداً على استفسار المقبالي حول أسباب نجاح التجربة الأرمينية في المدارس، مؤكداً أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية، أبرزها الدعم اللامحدود الذي أعطاه الرئيس سيرج سركيسيان رئيس جمهورية أرمينيا ورئيس اتحاد أرمينيا للشطرنج، ثم وجود بنية تحتية للعبة في الجمهورية كونها أحد الألعاب الشعبية والثقافات المتأصلة في البلاد، ثم يأتي بعد ذلك تكاتف فرق العمل والأطراف المعنية ذات الصلة والتعاون فيما بينهم والعمل بإخلاص وحب الوطن والتكاتف والتفاني من أجل الارتقاء بالوطن.

وأشار اشوتيان إلى أن نحو 23 دولة من مختلف أنحاء العالم تقدمت بطلب الاستعانة بالمنهج الأرميني، قائلاً: «نحن علي استعداد لتقديم خلاصة التجربة الأرمينية ونقلها إلى الإمارات الصديقة».

ترويسة 7

في إطار الزيارة نفسها التقى تيران مارجيريان عمدة مدينة يريفان ورئيس اتحاد أندية يريفان للشطرنج في مكتبه سعيد المقبالي لدراسة سبل تعزيز العلاقات بين الاتحادين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا