• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طارق الخديم ظاهرة «النواخذة» في الدور الأول :

عروضنا لم تصنعها الصدفة.. والبقاء هدفنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

شق طارق الخديم لاعب دبا الفجيرة، طريقه في دوري الخليج العربي، بثبات ومهارة عالية، وقدم نفسه أحد أبرز نجوم الدور الأول، وقاد «النواخذة» إلى انتصارات تاريخية على أندية كبيرة، مثل الجزيرة والشارقة والإمارات والفجيرة، مما ساعد الفريق على احتلال مركز متقدم في جدول الترتيب، على عكس التوقعات التي سبقت بداية الموسم، وبفضل نجوميته أصبح الخديم «25 عاماً»، هدفاً للعديد من الأندية التي تسابقت للتعاقد معه، سواء في «الميركاتو الشتوي»، أو في نهاية الموسم، رغم تمسك نادي دبا الفجيرة به، بوصفه أحد أهم الأوراق الرابحة.

فيصل النقبي (دبا الفجيرة)

فتح طارق الخديم، قلبه لـ «الاتحاد»، وقال: في البداية أود أن أشكر الأندية التي أبدت رغبتها في الحصول على خدماتي، وبالنسبة لي أنا حالياً في قمة تركيزي مع «النواخذة» الذي ينتظره دور ثانٍ صعب، لتحقيق أمل البقاء في الدوري، وهذا ما ينطبق على جميع اللاعبين أيضاً، ولا أفكر بالعروض التي وصلت إلى النادي خلال الفترة الحالية، من أجل التعاقد معي، وسوف أبقى كذلك، حتى أحافظ على كامل تركيزي الذهني والبدني.

وأضاف: العروض تدفعني إلى الاجتهاد أكثر داخل الملعب، والعطاء بصورة أكبر، حتى تتحقق آمال دبا الفجيرة في التمسك بمقعده بـ «المحترفين»، في نهاية الموسم، وعدم الهبوط إلى مصاف الدرجة الأولى، كما أنها فرصة لي لتقديم أقصى ما أستطيع من جهد، خلال ما تبقى من الموسم، حتى استحق فعلاً هذه العروض، وثقة الأندية التي تطلبني للعب في صفوفها.

وحول رأيه في حال رغبة النادي بيعه في «الشتوية»: بالنسبة لي فإن إدارة دبا الفجيرة بمثابة الداعم الرئيسي لي ولكل زملائي بالفريق، وتقدم جهداً كبيراً في سبيل مصلحة الفريق، وشخصياً لا أفكر في الانتقال إلى أي فريق آخر، وكما قلت في البداية أعيش حالة تركيز كبيرة مع بقية النواخذة»، لبلوغ أهداف وطموحات النادي، ولن أرحل حتى يضمن النادي البقاء، أو تتحقق مصلحة كبيرة للفريق وللإدارة من انتقالي، وأطمئن الجماهير الوفية بأنني باقٍ في صفوف الفريق إلى نهاية الموسم.

وعن الفريق المفضل الذي من الممكن أن ينتقل له بعد نهاية الموسم، قال: كل الأندية التي ترغب في خدماتي كبيرة، ولها تاريخها وجماهيريتها العريضة، وأحترم الجميع بلا استثناء، وكل لاعب يتمنى اللعب في صفوفها، وهي ثقة كبيرة في شخصي وأقدرها، وتدفعني إلى تقديم أفضل ما لديّ، وفي نهاية الموسم أدرس العروض بعناية، والقرار بالتشاور مع أسرتي والنادي، وحتى الآن لم أتخذ قراراً في هذا الشأن، وفي النهاية أقول إن كل نادٍ يريد أن ارتدي قميصه أتشرف به، وآمل أن أكون دائما عند حسن الظن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا