• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الراحة مطلب أساسي فيها

غرف المعيشة..حضن المنزل الدافئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

يوضح خبراء في التصميم الداخلي أن غرفة المعيشة مرآة تعكس شخصية المالك، والبيئة التي يرغب أن يتواجد بها، وينزوي ليمارس حياته وفق أسلوبه الخاص، وينطلق في البوح عن ميوله أيضا سواء بالقراءة والمطالعة، أو مشاهدة التلفاز، أو حتى الركون إلى طلب الهدوء والراحة بعيدا عن الصخب والضغوط.

ولابد أن تحقق عملية إعادة رسم ملامح ردهات المنزل وفراغاته بطريقة منهجية فنية وظيفتها، وتعد غرف المعيشة إحدى أهم الفراغات، التي لابد أن تتوافر فيها الراحة والأناقة، فهي تعد حضن المنزل، والمكان الذي يلتقي فيه أفراد العائلة ضمن بيئة من الدفء والحميمة والسكينة.

ويقدم خبراء شركة «ذاون» الكثير من تصاميم لقطع المفروشات الغنية بمفرداتها التي تلون غرف المعيشة وتكسبها ملامح وتفاصيل غاية في الأناقة والمتانة، التي لم تغب عنها فخامة النمط الكلاسيكي وراحة الحديث.

ويوضحون أنهم حاولوا في هذا النمط العصري الملتحف بالنمط التقليدي إبراز الفسحة المريحة التي تضم الأغراض المختلفة المخصصة لتنفيذ عمل زخرفي متطور، مع تأمين إطار هندسي عفوي الصفة والتكوين، بحيث يعاد ترتيب غرفة المعيشة لمجاراة الموضة، لافتين إلى أن قطع الأثاث لوحدها لا تصنع ديكورا ناجحا ومتكاملا، إلا إذا تم اختيارها بطريقة متقنة ووفق الأسس الهندسية الصحيحة، وبما يتوافق مع النهج المتبع.

ولتحقيق ذلك، لابد من مراعاة الكثير من التفاصيل، ومحاولة رؤية العمل في إطار واحد متناغم ومترابط بحيث يظهر العمل كروح واحدة، وذلك بانتقاء كل عنصر من عناصر التصميم الداخلي، كالألوان والخامات، الأكسسوارات، والإضاءات بعناية تامة، حتى تكون الصورة متكاملة في أجزائها.

ويشيرون إلى أن عناصر التصميم الداخلي «الأرضيات والحوائط وقطع الأثاث» لابد أن تكون متناغمة، ولا بد من اللعب بالألوان وتدرجاته بطريقة صحيحة، للحصول على نتيجة مرضية؛ ففي حال تم اعتماد جدران داكنة يمكن التخفيف من قوة اللون بالبحث عن قطع أثاث هادئة، وعادة ما تمنح الخطوط الحادة والألوان المكحلة أي أريكة تقليدية جانبا من الحداثة، بينما تعكس الوسائد موضوع اللون الرئيس في الغرفة. ويمكن أيضا التغلب على صرامة الجدران وشدتها من خلال توزيع المعلقات الجدارية كلوحات أو أرفف تحمل تحفا صغيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا