• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأزرق والمعدني من الألوان الأكثر انتشاراً

ديكور حديث بملامح من الخمسينيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

الكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لا تبقى الأساليب المعتمدة في عملية التزيين على حالها فهي دائماً متجددة، ولكل موسم موضته، وتدل المؤشرات على أن الخمسينيات تشكل مصدر إلهام مصممي موضة أثاث 2015. وتقدم ميشيل دينسمور، رئيسة قسم التسويق البصري في «هوم سنتر»، قراءة لألوان الموضة الدارجة هذا العام، مشيرة إلى أن الأزرق بتدرجاته الفاتحة والداكنة من أهمها. ويعد أسهل طريقة لإضفاء الحيوية إلى البيت، سواء بإضافة أكسسوارات أو كراسي أو مصابيح تأخذ ألوانها من تدرجات الأزرق.

وتضيف «لا تترددوا في اختيار الألوان المعدنية بتدرجاتها البراقة والمطفأة، بشرط أن تتناغم مع بقية التصاميم في المنزل»، لافتة إلى أن الألوان واللمسات المعدنية توجد في المرايا والمصابيح والإطارات السلكية بقطع الأثاث وحتى الزهريات والوسائد.

وفي جانب آخر، تؤكد دينسمور

أن الاقتباسات والحروف تعد موضة رائجة جداً هذا الموسم، إذ يستطيع أي شخص أن يضع لمسته الخاصة على قطع أثاث المنزل، بدءاً من الوسائد وحتى الأكواب، مشيرة إلى أن إضافة الاقتباسات والحروف إحدى الطرق البسيطة والأنيقة التي تعكس شخصية صاحب المنزل.

وتقول إن توجهات كانت سائدة في فترة الخمسينيات تعود بقوة مع التصاميم البوهيمية، منها التصاميم ذات الألوان الكثيرة، والأشكال ذات الزوايا المتعددة.

وتوضح أن ديكورات هذا العام استوحيت من عبق الصحراء وألوانها ومناظرها الفريدة، بدءاً من ألوان الحمم البركانية المصهورة والرمال.

وتضيف أنه روعي في تصميم هذه الديكورات استخدام المواد الصديقة للبيئة من الخشب غير المعالج، والكتّان والقطن الخام والجلود، لتوفير تصاميم عصرية بلمسات تتناغم مع لون الصحراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا