• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

طالب بنقاط مباراة «الصقور» كاملة

الشارقة يشكو «حسنوف الإمارات» لمشاركته مع 3 أندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

رضا سليم (دبي) - تقدم نادي الشارقة بشكوى إلى اتحاد الكرة ضد لاعب فريق الإمارات الأوزبكي جاسور حسنوف الذي شارك أمام الشارقة في الجولة الـ 14 لدوري المحترفين والتي انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، وجاءت الشكوى على خلفية مشاركة اللاعب في المباراة، وهو ما يخالف لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بعد أن لعب حسنوف مع 3 أندية هذا الموسم هي بونيودكور الأوزبكي وقطر القطري ثم الإمارات، وطالبت إدارة النادي بحصول الشارقة على نقاط المباراة كاملة.

وتأتي هذه الواقعة لتعيد للأذهان قضية العراقي مصطفى كريم لاعب الشارقة السابق الذي انتقل للسيلية القطري، وتم إيقافه بعد أن ثبت أنه لعب لفريق الإسماعيلي في بداية الموسم أمام المنصورة في الدوري المصري وانتقل إلى الشارقة ثم السيلية في موسم واحد، ولعب في الدوري القطري أمام الشمال والوكرة وطالب الناديان بنقاط المباراة.

وتنص المادة الخامسة من البند الثالث بلوائح “الفيفا” الخاصة بتسجيل اللاعبين على أحقية تسجيل اللاعب في ثلاثة أندية ولكنه يلعب في ناديين فقط ولو لعب في 3 أندية يعتبر خرقاً للوائح شؤون اللاعبين بالفيفا.

وتبدأ قصة حسنوف بعدما انتهت إعارته لنادي لخويا القطري الموسم الماضي وعاد مع نهاية الموسم في شهر مايو 2011 إلى فريقه السابق بونيودكور ولعب مع الفريق في الدوري الأوزبكي الذي يبدأ في مارس وينتهي في نوفمبر.

لعب حسنوف مع فريقه بونيودكور حتى 6 أغسطس 2011 وخاض معه أخر المباريات في الدوري والكأس قبل انتقاله إلى فريق قطر القطري حيث لعب معه مباراة باخورو في الدوري وفاز بونيودكور 4 - صفر، وسجل حسنوف الهدف الرابع، 30 يوليو 2011، ولعب مع الفريق في بطولة الكأس أمام فريق ناساف كارشي في الدور نصف النهائي وفاز فريقه بهدف، ثم خاض مباراة مع فريقه يوم 6 أغسطس في الدوري الأوزبكي أمام فريق سوجديونا جيزاكس، وفاز بونيودكور بهدف.

وانتقل حسنوف إلى قطر القطري على سبيل الإعارة ولعب معه في الدوري القطري طوال الدور الأول حتى بدء فترة الانتقالات الشتوية، حيث خرج حسنوف من قائمة قطر ودخل بدلاً منه العراقي علاء عبدالزهرة، وانتقل حسنوف إلى نادي الإمارات والذي لعب معه مباراتي الأهلي والشارقة وفاز الإمارات في المباراتين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا