• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تولي المسنين وذوي الإعاقة اهتماماً خاصاً

فوزية خلفان: الإماراتية تفوقت محلياً وعالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 فبراير 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

تولي الدكتورة فوزية خلفان أول مواطنة تحصل على الدكتوراه في طب الأسنان بأبوظبي عام 2000، فئتي المسنين والمعاقين عناية خاصة، حيث توفر لهم الخدمات العلاجية في سهولة ويسر، إيماناً منها بأنهم لا يستطيعون أحياناً التعبير عن شعورهم بالألم، لذلك فهم يستحقون الرعاية والاهتمام من الجميع. ففي عام 2011 وبالتعاون مع جهات عدة بالدولة، استطاعت أن تؤسس أول عيادة تطوعية في الدولة لعلاج أسنان المعاقين، وذلك في نادي دبي للرياضة الخاصة، حيث استفاد منها العديد من ذوي الإعاقة من مختلف الأعمار.

ومع جهودها الإنسانية المميزة في هذا المجال وغيره اختيرت سفيرة للنوايا الحسنة من قبل مركز دراسات المرأة العربية عام 2008.

اهتمام خاص حول ذوي الإعاقة والمسنين، تقول الدكتورة فوزية خلفان: هؤلاء يحتاجون إلى اهتمام خاص ودراسة لمتطلباتهم النفسية من قبل الجهات المختصة، فعلى سبيل المثال، في المجال الصحي اعتنت الدولة بكبار السن، لكنهم مازالوا يحتاجون إلى الدعم النفسي وإلى أندية رياضيه واجتماعيه تشعرهم بأنهم محور اهتمام المجتمع، أما «ذوي الإعاقة» فالوضع لا يختلف كثيراً، فهم أيضاً بحاجة إلى عناية طبية خاصه مثل عمل بطاقات طبية إلكترونية لهم لتسهيل دخولهم إلى المستشفيات وخصوصاً لفئة الصم والبكم، حيث تتيح هذه البطاقة حال توافرها الحصول على التاريخ الصحي للمريض مما يسهل عملية العلاج.

طموح بلا حدود وتؤكد أن طموحاتها العلمية والمهنية لا حدود لها في مجال طب الأسنان، مشيرة إلى أنها لا تشعر بالسعادة إلا عندما تؤدي واجبها المهني وترعى مرضاها على أكمل وجه.

وتشير إلى أن سبب دراستها طب الأسنان وحصولها على البكالوريوس في هذا التخصص من جامعة القاهرة عام 1992 هو عدم وجود طبيبات أسنان مواطنات في هذا القطاع الطبي المهم في ذلك الوقت، مبينة أن عدد الإماراتيات في هذا المجال ما زال قليلاً حتى الآن، خصوصاً في تخصصات زراعة وتركيب الأسنان والجراحة.

جدارة وتفوق وتقول الدكتورة فوزية خلفان: المرأة الإماراتية اليوم، تقوم بكافة الأدوار المنوطة بها في البيت والعمل، الأمر الذي جعلها تتميز في ميادين شتى على المستويين المحلي والعالمي، حيث أصبح لدينا الآن سفيرات بالخارج، وبرلمانيات ناجحات، كما عملت المرأة في المجالات كافة واثبت جدارتها وتفوقها بشهادة الجميع.

وتذكر أن ابنة الإمارات لها حضور ملحوظ في العمل التطوعي، لكن تجربتها لاتزال تحتاج إلى مزيد من الوقت حتى تنضج وتكتسب الخبرات والمهارات اللازمة للتميز في هذا المجال.

الخدمات العلاجية وتلفت إلى أن عمل أطباء الأسنان ضروري في القطاعين الحكومي والخاص رغم اختلاف المعايير والتحديات في القطاعين، وذلك من أجل خدمة مجتمعنا، وتضيف: دولتنا لم تبخل علينا بشيء وتكفلت بتعليمنا وسهلت لنا الحصول على أعلى الشهادات في الداخل والخارج، لذلك كان لابد أن نقوم بدورنا على أكمل وجه حتى ننهض بالخدمات العلاجية في هذا المجال إلى أعلى المستويات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا