• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

صورة تعكس استهتار جندي إسرائيلي بحياة طفل فلسطيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 فبراير 2013

القدس المحتلة (رويترز) - أثار جندي إسرائيلي غضب القيادة الفلسطينية أمس بسبب نشره صورة لرأس طفل فلسطيني من الخلف وهو ينظر إليه من خلال جهاز تصويب بندقيته في موقع «انستجرام» لنشر الصور على شبكة الإنترنت.

وصرح مسؤولون فلسطينيون بأن استهتار ذلك الجندي بحياة الطفل يؤكد أن القوات الإسرائيلية تتصرف محمية بحصانة من المساءلة القانونية لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الفلسطينية نور عودة لصحفيين في رام الله «كل أم فلسطينية تشعر بالقلق على طفلها بسبب الصورة التي أصبحت معروفة الآن ومنشورة في شتى أنحاء العالم».

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، في بيان أصدره أمس، إنه سيجري تحقيقا في تصرف الجندي الذي ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية الجندي أنه يخدم في الضفة الغربية المحتلة وعمره 20 عاماً. وأضاف أن قادته أُبلغوا بالأمر وسيتعاملون معه.

وتابع قائلاً «إن الصورة المعنية لا تتفق مع معايير قوات الدفاع الإسرائيلية أو ميثاق الأخلاق الخاص بها».

وصدرت من قبل أحكام مخففة بالسجن أو الإيقاف عن الخدمة العسكرية لفترات قليلة على جنود إسرائيليين نشروا صوراً لأنفسهم وهم يقفون بجوار معتقلين فلسطينيين.