• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

الصين تغلق موقعين إعلاميين طالبا الحزب الحاكم باحترام الدستور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

بكين (أ ف ب)

أُغلق موقعان إلكترونيان يدعوان إلى انفتاح سياسي هذا الأسبوع في الصين، بعدما دعيا القادة الشيوعيين، الذي يعدون باستمرار بإجراء إصلاحات، إلى احترام دستور البلاد والحريات التي يكفلها. وخضع موقع “تانهوانج تشانكيو”، إلى قرار إداري بالإغلاق بعد نشر مقال يفيد بأن دستور الجمهورية الشعبية العائد لعام 1982، هو خريطة طريق التغيرات السياسية المقبلة في الصين. وبات مستخدمو الإنترنت عندما يحاولون الدخول إلى موقع المجلة، يعثرون على الرسالة التالية، إن “موقع الإنترنت الذي تزورونه قد أُغلق لأنه لم يسجل” لدى السلطات، مع رسم شرطي يعرض شارته.

ويكفل الدستور الصيني مبدئياً حرية التعبير والتنظيم والصحافة، لكن النظام الشيوعي يتصرف فيها كما يشاء، ويعتبر خصوصاً وسائل الإعلام “لسان الحزب”. وأفادت رسالة من “تانهوانج تشانكيو” بثت على شبكة “سينا ويب” التي تشبه تويتر الصينية، بأن مسؤولي المجلة تلقوا في ديسمبر بياناً من وزارة الصناعة والتكنولوجيا والإعلام يفيد بأن الموقع على الإنترنت قد “أُلغي”.

وقال وو سي مدير تحرير المجلة “أُريد أن أفهم لماذا أُقفل الموقع.. ثم سيكون بإمكاننا أن نبحث في ماذا سنفعل”. وأضاف “اتصلنا بالوزارات المختصة طيلة الفترة الصباحية، ولم نحصل على أي جواب”، موضحاً “إننا لم نخالف أي قاعدة” و”إننا لم نتلق العام الماضي مذكرة لتسجيل موقعنا” لدى السلطات.