• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

4 من أندية العاصمة دعمت ابن غليطة

«الإمارة الباسمة» تنجح في تحويل مسار العملية الانتخابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مايو 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

هل كان فوز مروان بن غليطة برئاسة اتحاد كرة القدم وخسارة السركال في الانتخابات مفاجأة؟ وهل جاءت حركة التغيير الكبيرة التي شهدتها عضوية مجلس الإدارة، في اللحظات الأخيرة قبيل بدء الاقتراع على الفئات الثلاث أمس الأول، أم أن الترتيب لها تم من مجموعة كبيرة من الأندية قبل فترة؟ وماهي التقلبات التي حدثت في اللحظات الأخيرة بالذات من أندية الإمارة الباسمة التي تمثل الكتلة الأكبر في الجمعية العمومية، والتي كان لها تأثير كبير بجانب أندية أبوظبي في حسم الصراع على الرئاسة وفي دعم مرشحيها للمناصب الأخرى؟

وبقراءة استنتاجية للمواقف التي حدثت، فإن المرجح أن مروان بن غليطة نال 4 أصوات من أصل 5 في أبوظبي، و4 من دبي و6 من الشارقة، التي كانت حاسمة في فوزه بمنصب الرئيس، بينما جاءت الأصوات الخمس المتبقية من عجمان، ورأس الخيمة وأم القيوين، بينما ذهبت أصوات الفجيرة الثلاث للسركال، الذي نجح بدوره بالحصول على أصوات من جميع الإمارات، لكن حصوله على 4 أصوات فقط من الشارقة رجحت كفة منافسه.

ويذهب بعض المراقبين إلى أن أندية البطائح والذيد ومليحة والمدام، التي شكلت كتلة واحدة لعبت دوراً كبيراً في حسم النتائج على جميع المستويات في الانتخابات، رغم المحاولات التي بذلت من جهة بحسب ما تردد عن إلزام 10 أندية بالتصويت لمرشح واحد على الرئاسة، لكن المحاولة لم يكتب لها التوفيق، حيث استمر التبديل في المواقف ما بين الرجلين حتى دقائق فقط على انطلاقة عملية الاقتراع.

وعلى مستوى النواب، فقد لعب التنسيق والتوافق بين عبد الله ناصر الجنيبي وسعيد الطنيجي دوراً في نجاحهما، خاصة أن الأول كان عليه شبه اتفاق لقيادة لجنة دوري المحترفين، والثاني كان الأنشط حركة في استقطاب دعم الناخبين، بعكس المرشحين الآخرين عبيد سالم الشامسي وسلطان حارب الفلاحي، بالذات الأخير الذي ركز على أندية الهواة فقط ضمن برنامجه.

ومن المفارقات أن عدداً من الأندية الكبيرة مثل الأهلي والجزيرة والشباب وكذلك نادي الإمارات، اعتمدت على أسمائها أو ثقلها الانتخابي فقط دون القيام بتحركات نشطة لدعم مرشحيها، وهو ما كلفها عدم فوز مرشحيها بمقاعد في مجلس الإدارة.

وأيضاً المعلومات التي تسربت بعد انتهاء الانتخابات أن أندية رأس الخيمة عملت منفردة من دون التنسيق فيما بينها، وهو ما جعل مرشحاً قوياً مثل جاسم النعيمي مرشح نادي الإمارات يخرج من السباق.

وتمكن التكتل الذي قاده أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم في مساعدة راشد الزعابي مرشح ناديه في الحفاظ على مقعده بمجلس الإدارة لدورة ثالثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا