• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

عهد جديد في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 فبراير 2012

بصعوبة لكن بثبات، يمضي الحل السياسي -أو ما يفترض أن يكون حلاً- في اليمن. فنائب الرئيس الذي انتخب رئيساً لم يدر يوماً، ولا درى من عينه نائباً، أنه سيكون النقيض المقبول للرئيس. كان الأخير استهلك الكثير من الوقت، ومن ضحايا "ساحات الثورة"، بل أهلك اقتصاد البلاد، قبل أن يقتنع أن أي حلٍّ للأزمة لن يأتي طالما أنه رئيس. وعندما وقع على "المبادرة الخليجية" كان قد ضمن أن مغادرته ستكون مكلفة جداً بهذه الحصانة التي اشترطها لنفسه ولأعوانه وتطلبت تجاوز القوانين والأعراف لابتلاعها. لكن المعادلة التي ارتسمت كانت مخيفة، إما هذه "الحصانة" أو الحرب الأهلية.

كان المدخل خليجيّاً، وعنوانه "المبادرة"، لكن قوى دولية عدة شاركت في صنع قوة الدفع لهذه المبادرة. ومنذ التوقيع عليها والبدء بتنفيذها أصبحت تلقائيّاً حلاً يمنيّاً، أي مسؤولية اليمنيين. فالحل الأمثل يمكن تخيّله والسعي إليه أما إيجاده فمسألة أخرى، وعندما يمكث أي نظام بضعة عقود فإنه قد يبدد وقت البلد بلا تنمية ولا بناء ولا تطوير، ولكنه لا يضيع وقته سدى في تقديم سبل بقائه، ولذا فكلما تجذر كلما صار اقتلاعه مهمة صعبة، لأنه مهما عتى وتجبر يبقى حريصاً على أن يكون له أنصار وأتباع.

لم يتمالك رئيس الوزراء دموعه وهو يدعو البرلمان إلى إقرار قانون الحصانة، وكان ذلك بكاء من استعد للقيام بتضحية لافتداء خير بشر. ثمة الكثير من الآلام والدموع في الطريق نحو تطبيع الوضع في اليمن. لعل عبد ربه منصور هادي صدفة طيبة في مسيرة علي عبدالله صالح، فهو كان عيّنه تيقناً أنه رجل بلا دور، وأن ديكور الحلم يستلزم جنوبيّاً مواليّاً في المنصب الثاني في الدولة. غير أن القدر شاء لعبد ربه دوراً إنقاذيّاً لم يسعَ إليه، بل إن الدور سعى إليه. إنه الرجل المثالي للمرحلة الانتقالية. لكن حذار أخذ أريحيته وقبوله الجميع وهدوئه على أنها علامات ضعف، أو مؤشرات إلى أنه لا يعرف ما هو واجبه. الأكيد أنه من موقعه السابق، كان ملمّاً بكل الأخطاء والارتكابات، وأنه لا يفكر في تكرارها، وليس لديه مشروع لتوريث الحكم أو تلزيمه للأبناء والأنسباء.

لا يقال جديد إذ يقال إن انتخابات الرئاسة اليمنية يشوبها الكثير من العيوب، لكنها الضرورة -والضرورة فقط- تمنحها "الشرعية" اللازمة لرؤية إشراقة يوم يمني جديد من دون حكم علي صالح. وقد علم عبدربه مسبقاً أن الشمال الحوثي والجنوب "الحراكي" وبعض الجنوب والوسط "القاعدي" لم يشارك أو لم يتمكن من المشاركة في انتخابه. بل يعلم أيضاً أن "شباب الثورة" لا يزالون مستائين من سيناريو الحل السياسي هذا. ولكن المهم، بدءاً من اليوم، هو الشروع في إخراج البلد من هوة الأزمة التي وقع فيها. والأهم أن يعرف عبد ربه كيف يستدرج الاهتمام الخليجي والدولي كي يترجم نفسه بمساعدات عاجلة للإسراع في إعادة اليمن إلى شيء من الحياة الطبيعية. فالمطلوب الآن "وبلا أي تسويف" أن يشعر اليمنيون بعجلة العمل تتحرك وبأبسط الخدمات تتوافر وبإمكان أولادهم أن يذهبوا إلى المدارس بلا خوف أو قلق. وذلك جنباً إلى جنب مع العمل بلا تأخير على استكمال الخطوات التالية من الحل السياسي.

لا شك أن المهمة الرئيسية التي يتوجب إظهار تقدم فيها هي المتعلقة بإعادة هيكلة القوى الأمنية. فالثقة لن تستعاد إلا إذا اتضح للجميع أن اليمن متجه بلا تأخير إلى جيش وقوى أمن قائمة على أسس وطنية، وليست في خدمة حاكم فرد، أو عائلة أو مجموعة قبلية. الجميع يدرك أهمية هذه الخطوة، فهي أحد أكبر الإجراءات الإصلاحية التي ستسهم في إزالة التوتر في الشارع. كما أنها في الوقت نفسه ستبعد كل شكوك أو اشتباهات في الجهد المبذول لمكافحة تنظيم "القاعدة" وانتشاراته في بعض المناطق. ذاك أن الحكم الجديد لن يستخدم هذه القضية لمصالحه كما كان النظام السابق يفعل.

ومن الاستحقاقات المهمة في الأيام اليمنية المقبلة أيضاً مؤتمر حوار وطني يجري الإعداد له، وتقوم وفود دولية بحوارات تمهيدية له. وكان مثل هذا الحوار مطروحاً ومطلوباً في ظل النظام السابق، الذي سعى دائماً إلى إحباطه بسلسلة من الشروط المسبقة. فربما نشهد للمرة الأولى جمعاً حقيقيّاً لمختلف المكوّنات تحت سقف واحد، وهو ما لم يحصل منذ زمن، فمثل هذا اللقاء يمكن أن يعزز الإيمان بوحدة البلد، وفقاً لوفاق وطني على أسس جديدة قد تكون الفيدرالية أحد أبرز عناصره.

عبدالوهاب بدرخان

كاتب ومحلل سياسي - لندن

     
 

السؤال الأهم

تعقيبا على الأستاذ عبدالوهاب بدرخان في مقال عهد جديد في اليمن والذي لامس فيه الكثير من واقع الحال في اليمن من أسباب ماتوصل إليه جميع الأطراف من أنجاح المبادره الخليجيه بل وأنه سطر بعض الحلول للرئيس التوافقي ألا أنه مع الكثيرين أغفل أهم أسباب نجاح المبادره وهو في الواقع أن المبادرة أنجحت من قبل الشعب اليمني والتي أعتقد أنه أنجحها رغبة في أنجاح الثورة اليمنيه وهذا يقودنا إلى السؤال الأهم في خضم هذا النزاع الظاهر والذاتي في آن واحد وهو مدى ديمومة هذه الإراده الشعبية في المضي قدما في مبادره رفضها الثوار في اليمن من قبل إذا ما وضعنا في الأعتبار قادة الثوار الميدانيين والطامعين في مكاسب لم تتحقق بعد

محمد عبدالله المهري | 2012-02-21

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا