• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منتخبنا يبدأ المشوار إلى ريو دي جانيرو اليوم

«الكانجارو».. هدفنا الأول «الأبيض» بطريقة «المربعات المتقاربة» يتحدى المحترفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

معتز الشامي (الدوحة) يدخل منتخبنا الوطني الأولمبي، أولى تجاربه أمام نظيره الأسترالي، في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة، لنهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة، التي تقام على ستاد نادي حمد الكبير بنادي العربي في العاصمة القطرية الدوحة، في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم. ويرفع «الأبيض» شعار «نهائيات الكؤوس» في كل مباراة يدخلها بالمحفل القاري؛ لأن المنافسة على حصد إحدى بطاقات التأهل إلى الأولمبياد هي الهدف الأهم بالنسبة للمنتخب ولاعبيه وجهازيه الفني والإداري. ويدك الجهاز الفني لمنتخبنا أن مواجهة منتخب بحجم «الكانجارو» الأسترالي، تتطلب تحضيراً وإعداداً خاصين، حيث ركز الدكتور عبدالله مسفر خلال معسكر الإعداد والتحضير لـ «الأبيض»، على جوانب خططية وتكتيكية عدة، بالتوازي مع الدور النفسي الذي يعتبر عامل الحسم لضمان التفوق على منتخب يضم 8 لاعبين محترفين في أوروبا. ويسعى «الأبيض» للخروج بنتيجة إيجابية في بداية مشواره، حيث إن تحقيق الفوز يضمن انطلاقة قوية للمنتخب، قبل استئناف بقية المشوار، الذي يتطلب تعاملاً خاصاً، في ظل تقارب المباريات بالبطولة، حيث يخوض منتخبنا مباراة كل 3 أيام، ما يستدعي إعداداً من نوع خاص. وعمد الدكتور مسفر، خلال التدريبات الأخيرة، على وضع الخطة المناسبة لمواجهة سرعة وقوة التحامات المنتخب الأسترالي، الذي يعتمد على الاندفاع إلى الأمام لوضع أي منافس تحت الضغط، وبالتالي هناك تعليمات مشددة للاعبي الوسط والدفاع بضرورة الحذر واليقظة وعدم إتاحة أي فرصة لمهاجمي المنتخب الأسترالي، فضلاً عن اهتمام المدرب بتقسيم ملعب التدريبات أكثر من مرة، إلى مربعات متقاربة، يتحرك فيها اللاعبون، بهدف تطبيق أسلوب الرقابة اللصيقة، لمفاتيح لعب المنافس، دون السماح بأي مساحات خالية في دفاعات المنتخب، عبر تعامل كل لاعب في مركزه مع تحركات عناصر الفريق الآخر. فيما يعتبر الاعتماد على ألعاب الهواء أحد أهم العناصر التي يهتم بها الجهاز الفني، حيث تم وضع أكثر من طريقة للتعامل مع هذا الأسلوب الذي يجيده المنتخب الأسترالي، والذي يؤدي بطريقة الكرة الإنجليزية، وهو ما يحتاج إلى حارس يجيد الخروج من مرماه في الكرات العرضية، ويجيد أيضاً التعامل مع الكرات العالية، إضافة إلى دفاع يُحسن التمركز داخل المنطقة، وكلها أمور استعد لها منتخبنا بصورة مثالية. أما بالنسبة للجانب الهجومي، فقد شهدت التدريبات الأخيرة التركيز على ضرورة تسريع «رتم» الأداء عبر تناقل الكرة من الوسط إلى الهجوم بأقل عدد من التمريرات، والتشديد على ضرورة تقارب خطوط اللعب الثلاثة، لمنع سيطرة المنتخب الأسترالي على منطقة المناورات في الوسط. واهتم الجهاز الفني بقيادة الدكتور عبد الله مسفر في المحاضرة الفنية الأخيرة، بعرض بعض لقطات بالفيديو، تظهر نقاط القوة والضعف في المنتخب الأسترالي، حتى يكون جميع اللاعبين في قمة التركيز خلال المباراة المرتقبة مساء اليوم. وشهدت أروقة معسكر المنتخب اهتماماً بالجانب النفسي، حيث عقدت أكثر من جلسة مع اللاعبين، سواء بشكل جماعي أو فردي، كما كان للجهاز الإداري المرافق دور في تخفيف الضغط عن كاهل اللاعبين، قبل المباراة المرتقبة الليلة، حيث يحتاج منتخبنا للعب بكامل التركيز طوال 90 دقيقة. كما حرص الوفد الرسمي، برئاسة يوسف السركال رئيس مجلس إدارة الاتحاد، على الحضور لمقر إقامة المنتخب الوطني، بفندق راديسون بلو الدوحة، وعقد اجتماعاً باللاعبين والجهازين الفني والإداري، ومتابعة التحضيرات والتدريب الأخير، مساء أمس، على ملعب اللجنة الفنية. النقبي: «البداية» سر الصعوبة الدوحة (الاتحاد) أكد عبدالله النقبي قائد منتخبنا الأولمبي، اكتمال جاهزية «الأبيض» للمباراة الأولى أمام أستراليا، في افتتاح مشواره بكأس آسيا المؤهلة إلى «ريو دي جانيرو 2016»، وقال: بالطبع المباراة صعبة، ليس لأنها ضد «الكانجارو»، بل لأنها المواجهة الأولى في النهائيات، وذلك يعني أن نكون في قمة عطائنا وأفضل حالاتنا، والمنافس بالطبع قوي ومرشح للصعود إلى «الأولمبياد»، لكن لدينا أهداف وطموحات بتكرار إنجاز «جيل لندن 2012»، وهو أكبر دافع لنا، كما علينا مواصلة السير في الطريق ذاته الذي سلكه الفريق الأول، الأمر الذي وضع الكرة الإماراتية ضمن فرق المقدمة. وأضاف: اللاعبون لديهم هدف واحد، وهو الوصول إلى أولمبياد ريو دي جانيرو، وعملنا بشكل جيد خلال التحضيرات في الفترة الماضية، والجهازان الإداري والفني بقيادة الدكتور عبدالله مسفر بذلا معنا جهوداً كبيرة، علينا أن نترجمها داخل أرضية الملعب، بشكل عام هذه المرحلة هي الأصعب، ولتسهيل مهمتنا علينا الخروج بنتيجة إيجابية في المواجهة الأولى. سبيل: الخوف ليس في قاموسنا الدوحة (الاتحاد) أكد محمد سبيل مدافع «الأبيض الأولمبي» أن الفريق يحتاج إلى المؤازرة الجماهيرية في المباراة الأولى أمام أستراليا، وهي مواجهة لن تكون سهلة، لكن لا خوف على منتخبنا، والفوز متاح بالنسبة لنا، ولتحقيق ذلك علينا تقديم الأداء المطلوب، للخروج بالنتيجة الإيجابية، وقال: متفائل بمنتخبنا، وأرى أن مواجهة المنافسين الأقوياء فرصة للاعبين ليكشفوا عن إمكاناتهم الحقيقية، بما يسهم في إضافة سجل جديد للكرة الإماراتية؛ لأن الفوز الأول يسهل المهمة في الجولات المتبقية. وأشار سبيل إلى أنه يجب تحقيق حلم التأهل، لأنه لا يعاد أو يتكرر، والوصول إلى الأولمبياد هدف الجميع، ويتطلب التفوق على منتخبات قوية مثل أستراليا وغيرها، وقال: لم نأتِ إلى الدوحة للخوف من أي منافس، ولدينا طموحات وأهداف جئنا من أجلها، ونضع في الحسبان صعوبة جميع المباريات، ولا يهمنا من نقابل، بقدر التركيز على أن نكون في يومنا، وأفضل حالاتنا، والتركيز على مستوانا، ونتمنى التوفيق أمام أستراليا، وأن يكون اللقاء أفضل بداية في طريق الحلم. استبعاد عبد الرحمن يوسف الدوحة (الاتحاد) استبعد الجهاز الفني للمنتخب الوطني، عبد الرحمن يوسف لاعب وسط الظفرة، لينضم إلى حمد إبراهيم لاعب الشارقة الذي تم استبعاده قبل حضور البعثة إلى الدوحة، ووفق لوائح البطولة، يجب أن يقدم كل منتخب قائمته في البطولة، على ألا تزيد على 23 لاعباً. التشكيلة المتوقعة الإمارات محمد بوسندة عبد الله غانم سالم سلطان أحمد راشد سعيد المنهالي أحمد برمان سالم علي عبد الله كاظم حلفان مبارك محمد العكبري سلطان سيف أستراليا أرون لينوكس جيان كارلو كاميرون بيرجيس جيمس دونتشي سكوت روبيرت أندرو هوول ستيف إنجو تيري أنتونيوس ريان إيدواردز أدم تاجارت كونور بين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا