• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عاشق البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

لا تقتصر البيئة البحرية على عرض كل ما يحيط بالبحر من قصص وحكايات، بل تسافر بالزائر عبر صوت الموج المتلاطم والأضواء المنبعثة من الفنانير المعلقة بالمحامل إلى عوالم كبار السن العميقة، الذين يصرون على شد الرحال يوميا لحضن قصر الحصن، كان من بينهم الوالد نادر صلهوم القبيسي كبير النواخذة في أبوظبي الذي توسد عصاه وجلس في كرسيه المتحرك ينظر في صمت للحاضر متذكرا قصص الماضي وحكايات الزمن البعيد حين كان العمر يسمح بالغوص في أعماق البحر بحثا عن اللؤلؤ وكشف سر مكنوناته

وسرد القبيسي لـ «الاتحاد» حكايته مع البحر قائلا:» بدأت الغوص منذ كان عمري 7 سنوات، تعلمت كل أنواع الصيد منها بالخيط وبالألياخ، كان ذلك جزءا من حياتنا».

ويضيف أن من أهم أنواع الأسماك الموجودة في سواحل أبوظبي، الكنعد والهامور والجش، والقرفة.

وعن ارتباطه بالبحر أجاب وانحناءه رأسه تخفي دموعا تكاد تتدفق من عينيه، أن البحر حياته، لهذا يتخذ مسكنا بجانبه، بل فسحته اليومية لا تكتمل إلا بجلوسه بجانب البحر بمنطقة الرويس التي يأتي منها يوميا لحضور فعاليات قصر الحصن.

وعما يتذكره من أصوات وروائح ونكهات في البيئة البحرية، يؤكد النوخذة أن صوت البحر أكبر من أن ينساه أو تفقد الذاكرة تفاصيله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا