• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رحلات الغوص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 فبراير 2015

النوخذة أحمد محمد صالح رغم بلوغه من العمر عتيا إلا أنه لا يزال يحتفظ بنفس الشغف وحب الغوص وما يزال يمارس الغوص في سواحل أبوظبي، وتحدث عن أنواع رحلات الغوص قائلا كانت رحلة الغوص الكبرى تمتد إلى أربعة أشهر، ولكن هناك انواعا من الغوص تتم في زمن أقل مثل غوص «الردة» التي تمتد من 15 إلى 20 يوما، بينما تبلغ مدة رحلة غوص «الرديدة» يومين إلى خمسة أيام، ولكل رحلة منها محملها أي المركب أو القارب الذي يناسبها، منها الجلبوت المستخدم في رحلات الغوص الكبرى التي كان يطلق عليها الهيرات الكبار.

أما الرحلة المتوسطة «الرَدة» فكان يستخدم فيها «البوانيش والهواري» التي كانت تستخدم أيضا في الرحلة الصغيرة « الرديدة» وأشار صالح إلى أن غوصه كان يرتبط بغوص اليوم الواحد، بحيث يذهب في الصبح ويرجع بعد المغرب.

ويؤكد أنه لا يزال يمارس الغوص إلى يومنا هذا قائلا:” أتمتع بصحة جيدة وأغوص دون الاستعانة بأي تجهيزات»

وحول ذكرياته عن الحياة السابقة وأيام الغوص قديما يقول:” كان الغوص تعبا، ويحمل الكثير من المخاوف والمرارة، ويحتاج إلى الصبر، لأن كل بحار يركب المجهول، قد يغيب شهورا ويعود فارغ الوفاض، وقد يغيب 10 أيام ويأتي برزق وفير، ولكن كنا مجبرين عليه لأنه كان مصدرنا الوحيد، كنا نتعامل بالمقايضة مع أهل البر، نوفر لهم السمك ويوفرون لنا المؤونة من أرز وطحين وسكر، كان الناس يموتون أمامنا وليس أمام النوخذة إلا قبر البحار، وبعضهم يخرج الى البحر ولا يعود مرة أخرى إلى البر.”

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا