• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

«عجمان للبيئة» يوصي بالتحول إلى السيارات الهجينة بالدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مارس 2018

عجمان (الاتحاد)

أوصى المشاركون في مؤتمر عجمان الدولي للبيئة، الذي اختتم أعماله مؤخراً، بأن تستثمر الإمارات في البحث العلمي والتكنولوجيات الحديثة، لمواجهة ظاهرة «تغير المناخ»، وتعزيز التكنولوجيات المنشودة لتطوير آليات التعامل مع «تغير المناخ» والتكيف معه، معتبرين أن الظاهرة الطبيعية تشكل قضية رئيسية وتحدياً في الإمارات ودول المنطقة وجميع أنحاء العالم، والعمل على توفير المياه وتحسين ممارسات استخدام الموارد المائية غير التقليدية.

وتضمنت التوصيات، التي أصدرها المشاركون، بأن تضع الحكومات المحلية والاتحادية خططاً واضحة للتحول إلى «السيارات الكهربائية» و«السيارات الهجينة»، بهدف الحد من آثار وتبعات التغير المناخي.

وقال عبد الرحمن محمد النعيمي، مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان: «إن لائحة توصيات الخبراء المشاركين بجلسات المؤتمر أكدت أن إمارة عجمان تحظى بإمكانية استخدام الطاقة الشمسية كأحد المصادر الرئيسة لإنتاج الكهرباء في التجمعات المختلفة، ويمكن أن تكون رائدة في هذا المجال». ودعا المؤتمر المؤسسات التعليمية في الإمارات لتوفير الدعم المناسب لطلبتها لتشجيع التعلم والإبداع في حقول العلوم البيئية وتغير المناخ والطاقة المتجددة.

وأوصى المؤتمر بتفعيل السياسات والقوانين، التي تدعم تطبيق مفهوم «الاستدامة» في مختلف القطاعات، وبأن تبادر دائرة البلدية والتخطيط في عجمان إلى تفعيل آفاق البحث العلمي الخاص ب«الاستدامة».

وشددت توصيات المؤتمر على أن مصادر الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الشمسية، تشكل إحدى أدوات التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، في حين أن لدى دولة الإمارات الوسائل المنشودة لتحسين تقنيات معالجة مياه الصرف الصحي وتوليد الكهرباء.

وطالب الباحثون والخبراء الدوليون في توصياتهم، بإجراء المزيد من البحوث والدراسات حول رصد نوعية الهواء، للتخفيف من آثار «تغير المناخ»، وتنفيذ السياسات واللوائح بدقة. وأوصت جلسات المؤتمر بتسخير تطبيقات «الذكاء الصناعي»، للتخفيف من آثار التغير المناخي والتأقلم معه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا