• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة «الفورمولا»

بوناميجو يفاضل بين سبيت ومبخوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 فبراير 2013

أمين الدوبلي (أبوظبي) - يخوض الجزيرة تدريبه الأخير الليلة استعداداً للقاء الظفرة غداً في الجولة السابعة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، ويضع خلاله الجهاز الفني لمساته النهائية على خطة وتشكيلة المباراة، وكما يحسم البرازيلي بوناميجو مدرب الفريق قراره بشأن الدفع باللاعب سبيت خاطر الذي تألق في المباراة الماضية أمام عجمان وأحرز هدفين من الرباعية، أو الاستعانة بجهود على مبخوت إلى جانب ريكاردو أوليفييرا في المقدمة، مع تأخير فيرناندينهو نسبياً ليقوم بدور الطرف الأيسر، أما في حالة مشاركة سبيت، فإن الدفع بمبخوت سوف يتأخر إلى الشوط الثاني، مع الاعتماد على سبيت كلاعب ارتكاز وسط، في ظل غياب خميس إسماعيل للإنذار الثالث.

في سياق متصل، قام المدرب بوناميجو بدراسة الظفرة من خلال مشاهدة بعض مبارياته الأخيرة للتعرف إلى آخر المستجدات في المنافس، خاصة أن «فارس الغربية» أجرى بعض التعديلات على منظومته الهجومية، ويحسب الجزيرة للظفرة ألف حساب، لأنه خسر منه في الدور الأول، بعد أداء متواضع للغاية لـ «الفورمولا» أمام «فارس الغربية» في تلك المباراة، ويضع أيضاً الجهاز الفني واللاعبون في اعتبارهم أهمية المرحلة الحالية، خاصة بعد الخروج من الكأس، وبالتالي فإن الموقف لا يتحمل تلقي أي خسارة أخرى، لأنه في حالة حدوثها تعني توديع المنافسة على بطولة الدوري أيضاً.

أما عن تدريبات أمس الأول، فقد شهدت حضوراً إدارياً متميزاً، تقدمه الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، وكل أعضاء مجلس الإدارة في الملعب الفرعي، وقسم الجهاز الفني الحصة إلى فقرات عدة، بدأها بالتركيز على الجانب البدني، لمدة ربع ساعة، ثم أجرى تقسيمات مصغرة، ظهر فيها فيرناندينهو وسالم مسعود وياسر مطر وسبيت خاطر وأحمد دادا بشكل لافت، وتم توجيه بعض التعليمات للاعبين، بضرورة التحرك بشكل جماعي، والسرعة في التحول من الدفاع إلى الهجوم والعكس، والتسديد من الزوايا كافة كلما كانت الظروف متاحة، وكان الحماس هو العنوان الأبرز بين كل اللاعبين، حيث إنهم جميعاً يطمعون للدخول في «فورمة» المباريات، خصوصاً أن مباراة الظفرة، سوف تكون معياراً لاختيار الفريق الذي سوف يسافر إلى إيران للقاء تراكتورز في الجولة الأولى لدوري الأبطال، ضمن مباريات المجموعة الأولى يوم 26 فبراير الجاري.

وعن مباراة الظفرة، قال فيرناندينهو لاعب «الفورمولا» أن فريقه يحترم المنافس بشكل كبير، خصوصاً أنه خسر أمامه في الدور الأول، وأن اللاعبين مطالبون ببذل أقصى جهد، من أجل الخروج بالنقاط الثلاث، مشيراً إلى أن نتيجة الظفرة مع العين في الجولة الأخيرة من الدوري لن تخدع لاعبي الجزيرة، لأن الظفرة كان نداً حقيقياً طول الوقت، وأنه شخصياً أمامه هدفان كبيران، هما مساعدة الفريق على تحقيق الفوز، وعدم الحصول على بطاقة صفراء، تحول بينه وبين المشاركة في مباراة العين بالجولة القادمة بالدوري، خصوصاً أن تلك المواجهة، ربما تحدد مسار البطولة، أما بمضاعفة آمال الجزيرة في تضييق الفارق مع «الزعيم» المتصدر، أو الإعلان المبكر بأن الدوري في طريقه إلى العين.

وقال فيرناندينهو: أثق في فريقي كثيراً، وأتمنى التسجيل بالطبع، لكن تسجيل يأتي بعد أمنية أخرى أكبر وأهم هي الفوز، وسوف نظل نتمسك بالأمل في الدوري حتى آخر لحظة بوصفه أقوى المسابقات المحلية، ولا أحد يعرف ماذا يخبئه المستقبل في البطولة.

من ناحية أخرى أجرت المجلة الشهرية الإنجليزية «life after football» حديثين مع خميس إسماعيل وعلي خصيف بوصفهما من نجوم كأس الخليج بالبحرين، للحديث عن حياتهما الخاصة، وكيف وصلا إلى هذه المكانة المتميزة رغم صغر سنهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا